وأوضح المصدر أن الحادث وقع في منزل الضحية، المتواجد في قرية خيرياكاني بولاية أوديشا بشرق الهند.

وأضاف أن الفتاة كانت تتحدث عبر الهاتف مع أحد أصدقائها، بالرغم من أن الجهاز كان موصولا بالشاحن.

وأصيبت الشابة بإصابات شديدة الخطورة في يدها وصدرها ورجلها ثم فقدت الوعي، قبل أن تلفظ آخر أنفاسها بالمستشفى.

وقال أخوها إن الضحية كانت تملك هاتفا قديما من نوع “نوكيا”، مضيفا “في حدود منتصف النهار، اتصلت بصديقتها، وشرعت في الحديث معها بالرغم من أن الهاتف كان في طور الشحن.. وبعد لحظات معدودة انفجر الهاتف في وجهها”