سكان عمارة بحي القادسية يطالبون بإبعاد العزاب ومالكها يتجاهل مشكلتهم


الرياض – الوئام – بدر الهويل :

ضاق مواطنون يقطنون بأحد العمائر السكنية المخصصة ” للعوائل” ذرعاً من تصرفات مؤجرهم – مالك العقار- بعد أن قام بإسكان “عزاب” بجوار مساكنهم وهوالأمرالذي يقلقهم  ويؤرق مضاجعهم.

وأشار ساكنو العمارة التي تقع بحي القادسية بمدينة الرياض بأنهم تقدموا بشكوى رسمية إلى إمارة الرياض موقعة من 81 شخصاً من الساكنين وجيرانهم سكان الحي, وذلك بعد أن يأسوا من الحديث مع المالك الذي وعدهم أكثر من مرة بتسوية الأمر إلا أن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح.

“الوئام” التقت بمجموعة منهم، وقال المواطن مخلد “بأنهم توجهوا إلى صاحب العمارة برفقة عدد من وجهاء الحي, ولكن على ما يبدو أن المادة أصبحت مقدمة على كثير من الاعراف والتقاليد, وأشار إلى أن وجود جموع غفيرة من العزاب بين فلل العوائل أمر لايقبله عاقل خصوصاً، وأن أغلبيتهم من الأجانب وأنهم أصبحوا يخشون على أعراضهم من خطر أولئك المجهولين لأنهم بمثابة القنبلة الموقوتة بيننا”.

ووافقه الرأي المواطن الحميدي “مطالباً إمارة منطقة الرياض برفع الضررعنهم فوراً والزام المالك باخراج العزاب من بين عوائلهم قبل وقوع مالايحمد عقباه”, فيما قال المواطن فهد بأن “وجود العزاب بينهم يحدث كثيراً من الإزعاج ويعرض السكان للخطر, خصوصاً وأنه قد حدثت في إحدى المرات محاولة اختطاف إحدى الخادمات بيد أن الله سلمها من شر الخاطفين”.

فيما قال المواطن ناهض بأننا “أصبحنا نرى أشكالاً غريبة بيننا, فنجد شباب الكدش وأصحاب السلاسل وأغلبيتهم من الأجانب والمتخلفين, كما أن صاحب العمارة قد قام بارتكاب مخالفة صريحة لشروط السكن, حيث إن المبنى معد في الأساس للعوائل ولكن يبدو أن الجشع أعمى عينيه، وقام بتقسيم بعض الشقق إلى غرف وأسكن بها عزاباً من المواطنين والأجانب وبأعداد تفوق طاقة العمارة الاستيعابية بحثاً عن المادة”.