نقل جثمان المبتعثين الأبطال «آل راكة» و«اليامي» إلى المملكة

ببالغ الحزن والأسى نعى الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور محمد بن عبد الله العيسى، وفاة الطالبين المبتعثين جاسر دهام آل راكة 25 عامًا، وذيب مانع اليامي 27 عامًا، اللذان استشهدا غرقًا في ولاية ماساشوتس (شرق أمريكا) بعد محاولتهما إنقاذ طفلين أمريكيين مساء الأحد الماضي، سائلاً الله عز وجل أن يتغمدهما بواسع رحمته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان.

وأوضح العيسى في بيان صحفي صدر الليلة الماضية أن الملحقية الثقافية تابعت مع قنصلية المملكة في نيويورك تفاصيل حادثة الغرق، وإجراءات نقل الجثامين إلى ذويهم في المملكة، مبينًا أن الجثامين سيتم نقلهما إلى أرض الوطن اليوم الجمعة، لتصل إلى المملكة غدًا السبت وتسليمهما إلى ذويهم.

وأفاد الملحق الثقافي بأن حادثة الغرق وقعت مساء الأحد عندما حاول الطالبان إنقاذ طفلين أمريكيين غرقوا في نهر واجها مشاكل مع تيارات مياه نهر شيكوبي، فيما خرج الطفلان سالمين من النهر، وذلك في مدينة وليبرهام بولاية ماساشوتس، مبينًا أن الشهيد المبتعث جاسر آل راكة تخصص في الهندسة المدنية بكالوريوس بجامعة western New England University ، فيما تخصص الشهيد المبتعث ذيب اليامي هندسة مدنية بجامعة Hartford University .

وأضاف إن ما قام به الطالبان الشهيدان من عمل بطولي لهو خير مثال على تمثيل المبتعثين السعوديين القيم الإسلامية والسعودية الأصيلة.

ومساعدة الأخرين قدر الإمكان، إلا أن موقفهم البطولي واستشهادهم في حادثة الإنقاذ يعد مثالاً يحتذى به، ووسامًا على صدر كافة المبتعثين في الولايات المتحدة الأمريكية، ونسأل الله لهم المغفرة ولذويهم الصبر والسلوان.”