"الأمر بالمعروف" تؤكد حرصها على التعامل برفق ولين مع الحجاج

أشاد فضيلة مدير عام الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة الشيخ فؤاد بن سعود العمري، بالجهود المباركة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ ، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن فيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية لتذليل كافة العقبات في كل ما من شأنه خدمة ضيوف الرحمن ليتمكنوا من أداء نسكهم على الوجه الأتم والأكمل.

وأفاد العمري بتخصيص ستة مراكز توجيهية في مكة المكرمة موزعة على (مركز جبل النور، ومركز جبل ثور، ومركز جبل عرفة، ومركز مقبرة المعلاة، ومركز مكتبة مكة المكرمة، ومركز الجعرانة) بالإضافة إلى الفرقة التوجيهية عند مسجد البيعة بجوار مشعر الجمرات، وإضافة إلى عدد من نقاط التوزيع المنتشرة في المشاعر المقدسة.

وبيّن فضيلته قيام اللجان والأعضاء المشاركين بالواجب المناط بهم وفق أفضل السبل والإجراءات لتحقيق مشاركة فاعلة بأحسن صورة، وذلك عبر الشراكة التفاعلية مع الأجهزة الحكومية والمؤسسات واللجان الأخرى، وتسخير الإمكانات كافة لخدمة ضيوف الرحمن من خلال أعمال ميدانية وبرامج توجيهية تقدم للحاج والمعتمر والزائر وفق الهدي النبوي الشريف، بكل يسر وطمأنينة، مبيناً سعي الفرع لأن يكون رائداً في تقديم أعلى درجات الجودة من خلال ترشيح عدد من الأعضاء الميدانين ممن عرفوا بالعلم الشرعي وحسن التعامل مع ضيوف الرحمن، وترشيح عدد كافٍ من المترجمين الذين يتمتعون بإتقان اغلب اللغات الحية.

وأكد العمري حرص الرئاسة العامة على التعامل بالحكمة والرفق واللين في المخالفات التي قد يقع فيها بعض الحجاج وتوجيههم وإرشادهم للطرق الصحيحة مع تحذيرهم من الوقوع في المخالفات العقدية والتعبدية، علاوة على أهدائهم الكتب والمطويات والأقراص التوعوية، واستقبالهم واطلاعهم على شاشات العرض المرئية بكل اللغات الحية المختلفة.