غضب عارم على صفاء الهاشم لمحاولتها الوقيعة بين مصر والكويت

أثارت تصريحات البرلمانية الكويتية صفاء الهاشم، أمس، ردا على وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم، موجات من الغضب الدبلوماسي والبرلماني والشعبي، بينما شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هجوما عنيفا على النائبة الكويتية.

بينما أعلن بيت العائلة المصرية في ألمانيا، “رفضه الشديد” لما صرحت به النائبة الكويتية صفاء الهاشم، معتبرا أن إساءتها كانت للشعب المصري، بتصريح لا يليق من مسؤول.

ومن جانبه، قال الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم مجلس النواب، إن النائبة الكويتية صفاء الهاشم تحدثت بطريقة “مزعجة” تجاه السفيرة نبيلة مكرم، وزير الهجرة والمصريين في الخارج، مشيرا إلى أن “هذه النائبة لا تعرف التاريخ، ولا تعلم حجم العلاقة بين مصر والكويت“.

وأضاف حسب الله: “مصر دافعت عن الكويت عندما احتلت أراضيهم، ولن تسمح بالمساس بكرامة مواطنيها في أي دولة بالعالم، هذا الأمر تأكد وظهر جليًا خلال فترة الرئيس عبدالفتاح السيسي”.

مشددا على أن “النائبة الكويتية تحاول إثارة الفتنة بين مصر والكويت، والشعب الكويتي سيتصدى لهذه النائبة التي أساءت للوزيرة نبيلة مكرم.. وأن هناك وفد من مجلس النواب توجه لإنجلترا لمتابعة قضية مريم، ومصر لا تترك حق مواطنيها كما ادعت النائبة صفاء الهاشم”.

واتهم حسب الله، النائبة الكويتية بـ”محاولة القيام ببطولات مزيفة، ومحاولة إثارة فتنة بين شعبين، ولكن الشعب الكويتي سيكون أكثر مواجهة للادعاءات والكلمات الفارغة من مضمونها، نحن شعبين مصيرهما واحد”.

وفي السياق ذاته، رفض النائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس ‏النواب المصري، التصريحات التي وصفها بـ”غير المسؤولة” للنائبة الكويتية، معتبرا أنها تحمل تطاول ومزايدة غير مبررة على حديث الوزيرة ‏المصرية، وتلميحات مرفوضة في حق المصريين في الكويت، وتنم عن ‏جهل بطبيعة العلاقة بين الشعبين المصري والكويتي.‎

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، دشن متابعون، على “تويتر” وسما يحمل اسم النائبة الكويتية، شنوا من خلاله حملات هجوم متواصلة على تصريحات النائبة الكويتية، احتل قائمة الترند منذ أمس.

كانت صفاء الهاشم، أصدرت بيانا، للرد على تصريحات السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة المصرية لشؤون الهجرة والمصريين بالخارج، تعليقا على واقعة اعتداء كويتيات على مقيمة مصرية.

وقالت الهاشم: “عزيزتي وزيرة الهجرة، أو وزيرة الكرامة، طالما أنك تحترمين السلطة الكويتية والقضاء الكويتي كان الأجدر بك عدم التطرق الى مسألة الكرامة وأسلوب دغدغة المشاعر، كونك تعرفين حق المعرفة حرص السلطات الكويتية والقضاء على كرامات الناس”.

واستطردت: “لا داعي للتكسب السياسي والإعلامي من خلال الغمز واللمز على الخشية من العبث في كرامات ناس أكرمناهم أكثر مما أكرمتهم بلدهم حتى بات البعض منهم يتعدى الخط الأحمر للمواطن الكويتي، ‏ويعبث في مصير حياته اليومية والوظيفية ‏وإن كنتوا نسيتوا اللي جرى، هاتوا الدفاتر تنقرا”.

وتابعت الهاشم: “بما أن هرمون الكرامة مرتفع لدى معاليك، كنت أتمنى أن أسمع منك حبيبات كرامة حول فاجعة سحل فتاة مصرية من قبل 10 فتيات في نوتنغهام ‏أدت الى وفاتها حتى نستطيع مشاهدة الحلقة الأخيرة من مسلسل بقائك على كرسي الوزارة”.

وتعد صفاء الهاشم المرأة الوحيدة في مجلس الأمة الكويتي، انضمت له للمرة الأولى عام 2013، وتم إعادة انتخابها مرة أخرى في عام 2016، تشتهر بتصريحاتها العدائية، والخلافات العديدة التي تدخلها باستمرار.