التعليقات: 0

في تصريحات

وزير الدفاع الأميركي: محادثات السلام اليمنية ستعقد أوائل الشهر المقبل في السويد

وزير الدفاع الأميركي: محادثات السلام اليمنية ستعقد أوائل الشهر المقبل في السويد
weam.co/555109
الوئام-متابعات

أعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الأربعاء، في واشنطن أن محادثات السلام بين الحكومة اليمنية والانقلابيين #الحوثيين ستُعقد “مطلع كانون الأول/ديسمبر” في السويد.

وأضاف ماتيس لصحافيين في البنتاغون أن السعودية والإمارات “تدعمان تماماً” هذه المفاوضات.

وقال وزير الدفاع الأميركي إن تعقيدات عدة تعترض استقرار منطقة الشرق الأوسط من حرب اليمن إلى النزاع السوري إلى مسار عملية السلام مع السلطة الفلسطينية وصولاً إلى النشاط الإيراني.

وأكد على الشراكة الاستراتيجية مع السعودية التي قال إن دورها حيوي في معالجة مشكلات المنطقة، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تتطلع إلى التعاون مع دول #الشرق_الأوسط لمعالجة المسائل الجدية ذات الطائع الاستراتيجي والأمني.

وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت رسمياً الاثنين، مشاركتها في محادثات السلام التي تحاول الأمم المتحدة عقدها في السويد خلال الأسابيع المقبلة، لإنهاء النزاع.

وقالت وزارة الخارجية في السلطة المعترف بها دولياً في بيان نشرته وكالة “سبأ” إن الحكومة أكدت في رسالة وجهتها إلى مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفثس أنها سترسل وفداً لتمثيلها في المفاوضات.

ودعت الحكومة في رسالتها الأمم المتحدة إلى “الضغط على الميليشيات الحوثية للتجاوب مع الجهود الأممية والحضور إلى المشاورات دون قيد أو شرط”.

وطالبت باتخاذ “موقف حازم من أي تعطيل قد تقوم به الميليشيات لتأخير أو عدم حضور المشاورات في موعدها المحدد”.

ويسعى غريفثس إلى عقد محادثات سلام جديدة في السويد خلال الأسابيع المقبلة، بدعم من دول كبرى في مقدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وقد أعلن غريفثس أمام مجلس الأمن الدولي، الجمعة، أنّ الحكومة اليمنية، والحوثيين المدعومين من إيران، أظهروا “التزاما متجدّداً” بالعمل على حل سياسي وقدّموا “ضمانات مؤكدة” بأنهم سيشاركون في المحادثات.

وجاء تأكيد الحكومة اليمنية مشاركتها في المفاوضات في وقت دعا القيادي رفيع المستوى في صفوف الانقلابيين محمد علي الحوثي إلى وقف إطلاق الصواريخ “بهدف دعم جهود الأمم المتحدة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة