التعليقات: 0

روحاني يحاول غسل يد وزير خارجيته في قضية “التلاعب بالأموال”

روحاني يحاول غسل يد وزير خارجيته في قضية “التلاعب بالأموال”
weam.co/555159
متابعات - الوئام

يبدو أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، يحاول غسل يد وزير خارجيته محمد جواد ظريف من فضيحة “غسل الأموال” في طهران، حيث صرح، الأربعاء، بعبارات اجتهد في إخفاء دفاعه بها عن رجله الثاني، وتضع الرئيس ووزيره في خندق واحد في مواجهة من ينتقدون ظريف.

وفي أثنغاء اجتماع الحكومة اليوم، قال روحاني: “أليس في بلادنا تجار مخدرات؟ أليست أموال هؤلاء التجار أموالا قذرة؟”، مشيرًا إلى أن هناك تلازماً في أي بلد بين الأموال القذرة وعمليات غسل الأموال.

وأضاف روحاني: “توجد تجارة مخدرات في إيران للأسف، وينبغي علينا محاربة هذه التجارة.. فعندما توجد مخدرات، توجد أموال قذرة؛ أين تذهب هذه الأموال القذرة؟ معنى هذا أن إيران فيها غسل للأموال”.

ورأى خبراء سياسيون أن تصريحات روحاني الأخيرة محاولة إنقاذ سياسي لظريف المعرض للاستجواب في البرلمان وربما العزل من منصبه، رغم أن عمليات غسل الأموال التي أشار إليها ظريف والتي يعلم الجميع بوجودها في إيران، أوسع بكثير من أموال تجار المخدرات.

من جانبه، تساءل روحاني أمام أعضاء حكومته: “لماذا نختلف دائما ويتعرض بعضنا لبعض بعبارات مهينة”، وكان لافتاً في كلام روحاني، الإشارة إلى عدم الإعلان عن الخلافات التي توجد بين النخبة الحاكمة، وذلك حين قال: “علينا أن لا نشرك الشارع في القضايا القانونية، أو الدينية، أو الاجتماعية، أو الاقتصادية، التي يناقشها الخبراء، حتى لا نؤجج الخلافات داخل المجتمع”.

وصرح ظريف مؤخرًا بعبارات مثيرة للجدل حول وجود عمليات غسل أموال واسعة النطاق في إيران، وقد قوبلت هذه التصريحات بموجة انتقادات حادة من بعض المحسوبين على التيار الأصولي.

لكن أكثر الانتقادات شدة هي التي صدرت عن رئيس السلطة القضائية، صادق لاريجاني، الذي وصف كلام ظريف بأنه “خنجر”، في قلب النظام.
لكن الأكثر إثارة في تصريحات روحاني اليوم، ربطه الواضح بين موقفه وموقف وزير خارجيته من ناحية، ومحاربة الفساد من ناحية أخرى، حيث قال: “على الجميع محاربة الفساد، والقضاء على غسل الأموال.. لماذا نتجادل كثيرًا حول هذا الأمر؟”.

وكأن روحاني يطلق عبارات تحذير لمنتقدي ظريف، من أنهم ربما يكونون في وضع من يتستر على الفساد، وهو الأمر الذي ربما يزيد من تعقيد المشهد في الأيام المقبلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة