الأمير تركي الفيصل: الاستخبارات الأمريكية "تقييمها معيب".. وولي العهد يتمتع بدعم استثنائي

قال الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، إن “ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سيحضر قمة العشرين المقبلة في الأرجنتين، وجميع القادة الذين سيحضرون يدركون أن المملكة كدولة والملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، هم الأشخاص الذين يجب عليهم التعامل معهم.

وأضاف الأمير الفيصل، في حوار مع وكالة الأنباء الأمريكية “أسوشيتد برس”، أن “مقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في اسطنبول الشهر الماضي هو “حادث غير مقبول (…) وسيكون علينا تحمل نتائجه، ونحن نواجه الأمر”.

وعلق الفيصل، على تصريحات ترامب، والتي دعم فيها المملكة، قائلا إنه “يعترف بأهمية المملكة”.. مستطردا: “المملكة العربية السعودية تواصل لعب دورها على المسرح العالمي، وبيان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الداعم للمملكة يدرك ويعترف بأهمية المملكة، إلى جانب تأكيدات “ترامب” في نفس البيان على قوة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، وكيف أن للسعودية أدواراً مهمة ومفيدة في العديد من المجالات، وليس فقط في مجال النفط”.

ورفض الأمير بشدة تقديرات الاستخبارات الأمريكية بأن ولي العهد أمر بقتل خاشقجي، قائلا إن هذه الأجهزة الاستخباراتية نفسها لديها “تقييم معيب بشكل ملحوظ”، خاصة في عام 2003، في الفترة التي سبقت الغزو الأمريكي للعراق.

وعلق الأمير تركي على تقارير “الاستياء داخل أسرة آل سعود الحاكمة حول صعود ولي العهد إلى السلطة”، قائلا إنها لا تعكس “الدعم الاستثنائي” الذي يتمتع به الملك سلمان، وابنه ولي العهد. وقال “لا أرى أي بوادر لهذا القلق أو الغموض حيال الملك وولي العهد”.