شاهد: 100 مشرف ومشرفة يناقشون مهاراتهم في مواد الهوية الوطنية

أكد المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف طلال بن مبارك اللهيبي على أهمية وضع معايير تؤكد على مواد الهُوية الوطنية في المدارس العالمية مع إيضاح أن الاهتمام بدراسة اللغات الأجنبية لمواكبة العصر لا يعني إهمال المواد التي تمثل هُويتنا.

وأشار الى أهمية الهوية للمواد الوطنية في المملكة سواء في الجانب المعرفي أو على مستوى الجانب المهاري أو القيم  لافتا إلى ان الهوية الوطنية مكون أساسي في تكوين شخصية الطالب.

وقال خلال تدشينه لفعاليات ملتقى تطوير مهارات مشرفي ومشرفات مواد الهوية الوطنية بحضور رئيس قسم اللغة العربية بالوزارة ماجد الفيفي ومساعدي المدير العام للشؤون التعليمية (بنين وبنات) ومساعدي المدير العام للشؤون المدرسية والخدمات المساندة وعدد من مديري ومديرات الادارات والمكاتب ومشرفي ومشرفات مواد الهوية الوطنية بالوزارة وإدارات التعليم انه من المهم جدا أن تكون مثل هذه المقررات موجودة وتتم وفق معايير وأسس وضوابط تتفق مع طبيعة المرحلة وطبيعة الصف والطالب ومعطيات الواقع الذي يعيشه الطالب في المملكة سواء كان الطلاب من السعوديين أو أشقائنا العرب أو المسلمين أو غيرهم.

مقدماً شكره وتقديره لوزارة التعليم على اتاحة الفرصة لتعليم الطائف لاستضافة ملتقى تطوير مهارات مشرفي ومشرفات مواد الهوية الوطنية.

كما قدم شكره للجان العاملة من البنين والبنات على جهودهم لإنجاح الملتقى وأشار مشرف العموم بالوزارة رئيس قسم اللغة العربية ماجد الفيفي إلى أهمية هذا الملتقى الذي يهدف لتطوير مهارات مشرفي مواد الهوية الوطنية ومشرفاتها والتي تمس جوانب هامة من الخلل المصاحب لتدريس هذة المواد ودور الاشراف التربوي الحيوي والمركزي الذي ينهض بعادته بتحمل مسؤولياته في رأب أي صداع ينال الجانب الفني ويعالج الخلل إن وجدت ويجود العمل وفق أدوات قابلة للقياس.

واشتمل الحفل على عرض ترحيبي بالمشاركين وآخر عن الملتقى ثم شاهد الجميع نشيدا بعنوان لغة الضاد قدمه عدد من طفلات مدارس الطايف العالمية نالت استحسان الجميع.

يذكر أن الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف ممثلة في إدارتي الإشراف التربوي للبنين والبنات قد أنهت كافة استعداداتها لاستضافة برنامج تطوير مهارات مشرفي ومشرفات مواد الهوية الوطنية ” التي تدرس بالمدارس العالمية والأجنبية، والذي يستمر لمدة 3 أيام.


ثم ناقش ١٠٠ تربوي وتربوية في اليوم الأول من انطلاق أعمال ملتقى تطوير مهارات مشرفي ومشرفات مواد الهوية الوطنية بالمدارس الأجنبية والعالمية عددًا من اوراق العمل والمحاور الهامة.

حيث استهلت أولى جلسات الملتقى بورقة عمل عن واقع الإشراف التربوي على مواد الهوية الوطنية” تأملات وممارسات واعية ” قدمتها مشرفتي عموم اللغة العربية وهبة زميم وعائشة القحطاني، ناقشت الورقة تشخيص واقع تدريس مواد الهوية، وتعزيز الممارسات الجيدة، كذلك تقديم تصور مقترح لأساليب إشرافية تراعي الأهداف والتطلعات وتلبي الاحتياجات.

فيما استعرض د. علي السبيل واقع تدريس مواد الهوية الوطنية في المدارس العالمية بمدينة الرياض، من خلال عرض نشأة وتطور المدارس الأجنبية، وأهداف الدراسة، وخطوات تنفيذها، كذلك الخطة الدراسية للمواد، والتحديات التي واجهتها.

وناقش د. سعد العتيبي وخضرة الشنقيطي من إدارة تعليم مكة المكرمة واقع الإشراف على مواد الهوية الوطنية للمدارس العالمية، من خلال عرض مفهوم الهوية الوطنية وأهمية الوعي بها، والإشراف على موادها، إضافةً إلى تحليل وتشخيص واقع المدارس العالمية، وتقديم استبانة عن مناسبة المحتوى في المقررات وتعزيزه للوعي الفكري والحصانة العقدية.

وطرح سليمان المعلم وجميلة القحطاني من تعليم جدة واقع الإشراف على مواد الهوية في المدارس العالمية، و الصعوبات التي تواجهها، وأهمية الممارسات المهنية، و أثر تطور أداء المعلم وتحصيل الطالب على تعزيز هذه المواد، واختتمت ورقة العمل بعدد من التوصيات.


فيما ناقش علي المدخلي وعلوية الأحمري من مكتب التعليم الأهلي بجدة واقع تدريس مواد الهوية وسبل تقويمها من خلال توضيح مفهوم المدارس العالمية والبرامج الدولية والمدارس المطبقة للمسارات الدولية، ومناقشة عمق الإشراف التربوي الفاعل في ميدان التعليم الأهلي المطبق للبرامج الدولية والمدارس العالمية، كذلك المواءمة وسبل التقويم لمواد الهوية في المدارس العالمية والأهلية المطبقة للبرامج الدولية .

وقدم طلال الأحمدي ومحمد العمري من تعليم المدينة ورقة عمل تناقش حال مواد الهوية الوطنية بين الواقع والمأمول من خلال استعراض الصعوبات التي تواجه المدارس في تدريس مواد الهوية، وكيفية تجاوز هذه الصعوبات وردم الفجوة ودعم وتعزيز تدريس هذه المواد، واختتمت الورقة بعدد من التوصيات،

فيما طرحت بدرية مطر الحارثي من تعليم جدة ورقة عمل تصور مقترح حول تغيير المدارس إلى مجتمعات مهنية، مشيرة إلى الانفجار المعرفي المتسارع ، ودور مجتمعات التعلم المهنية في صلاح المدارس وتحسين الإنتاجية التعليمية.

وربط د. محمد العمري وكوثر الكريدا من تعليم المدينة دور مجتمعات التعلم المهني في تعزيز الهوية الوطنية، حيث ناقشت ورقة العمل المقدمة في هذا الجانب أهداف المجتمعات المهنية، كما استعرضت الورقة دور المجتمعات المهنية ومميزاتها، وتطبيقها في المدارس وبناءها على مستويين ” مستوى التخصص الواحد و مستوى مواد الهوية الوطنية”.

واختتم عبدالله السكاكر من تعليم القصيم جلسات اليوم الأول بورقة عمل عن تفعيل مجتمعات التعلم المهني، عرض من خلالها دور المشرف التربوي في تطوير مستوى وأداء معلمي الهوية الوطنية، كما استعرض عناصر مجموعات التعلم المهني، وأسس تكوينها، وخطوات إنشائها، ودور المشرف التربوي بها.