التعليقات: 0

قطر تدرس الانسحاب من “التعاون الخليجي”.. و”بلومبرج”: يثبت سعيها لتقويض الإجماع العربي

قطر تدرس الانسحاب من “التعاون الخليجي”.. و”بلومبرج”: يثبت سعيها لتقويض الإجماع العربي
weam.co/558565

نشرت وكالة “بلومبرج” الأمريكية، اليوم، تقريرا عن انسحاب قطر المُفاجئ من منظمة الدول المُصدّرة للنفط “أوبك”، قبل أيام قليلة من اجتماع حاسِم للمنظمة في فيينا، مؤكدة أن الانسحاب أثار تساؤلات حول ما إذا كانت قطر تُمهّد بهذه الخطوة الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي المُقرر أن يعقد قمته السنوية بالرياض في 9 ديسمبر.

وقال في تقريرها المنشور عبر موقعه الالكتروني، الأربعاء، إن التبريرات التي قدّمتها قطر للانسحاب من “أوبك” اعتبارًا من الأول من يناير 2019، بعد 57 عامًا من عضويتها بالمنظمة، يُمكن بسهولة استخدامها- على نحو أكثر إقناعًا- لتبرير خروجها من مجلس التعاون الخليجي حال أقدمت على تلك الخطوة.

ورجحت بلومبرج أن يؤثّر انسحاب قطر من “أوبك” بشكل قوي على عضويتها بمجلس التعاون الخليجي، لاسيّما وأن المجلس يضم بين أعضائه 3 من دول المقاطعة منذ 18 شهرًا، هم السعودية والإمارات والبحرين.
وقطعت دول السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها الدبلوماسية وروابطها التجارية مع قطر منذ 5 يونيو 2017، لدعمها وتمويلها للإرهاب والتقارب من إيران.

وتُشير الوكالة إلى أن قطر رُبما تُقدم على خطوة الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي لاعتقادها أنها لن تجني مكاسب مادية من استمرار عضويتها بالمجلس، إلا أنها أشارت إلى أن التفكير في الانسحاب من المجلس سيكلف الدوحة الكثير.

وقالت الوكالة إنه في حال انسحبت قطر من التعاون الخليجي فمن شأن هذه الخطوة أن يُعزّز ما تنشره دول المقاطعة حول أن الأسرة الحاكمة في الدوحة تُقوّض الإجماع العربي. أما البقاء في المجلس فسيسمح لقطر أن تؤكّد التزامها بالتعاون الإقليمي، بما يُمكن أن يضع حدًا للأزمة الخليجية المُستعرة منذ نحو عامين.

وقالت إن الدوحة تسعى جاهدة بخطوة انسحابها من أوبك، وبقائها في مجلس التعاون الخليجي لإزعاج المملكة العربية السعودية، نتيجة ما يعانيه النظام القطري جراء المقاطعة العربية التي أوجعته سياسيًا واقتصاديًا.

وأكدت بلومبيرج أن إعلان قطر الانسحاب من أوبك هدفه إثارة حالة من التوتر، والدليل أنها متمسكة ببقائها في مجلس التعاون الخليجي مهما كانت التجربة؛ لأن قصر الدوحة يعلم جيدا أن الأمر قد يكلفه فعليا تكاليف باهظة لا تقدر عليها في المواجهة العربية، وفي كل الأحوال ستتعلق قطر بإصرار السعودية على وحدة المنطقة العربية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة