أوقاف الراجحي تحتفي بـ«160» شاباً وفتاة في حفل الزواج الجماعي

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية حفل الزواج الجماعي لـ (160) شاباً وفتاة في مدينة عرعر، والذي قامت بدعمه بشكل كامل إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي بالتعاون مع جمعية التنمية الأسرية (ألفة) بمنطقة الحدود الشمالية.

صرّح بذلك الأستاذ عبد السلام بن صالح الراجحي الأمين العام لإدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي، موضحاً أن تنفيذ إدارة الأوقاف رغبة في تحقيق الاهداف الشرعية والاجتماعية وامتثالاً لقول الله تعالى: )ومِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أزواجاً لِتَسْكُنوا إليْها وجَعَلَ بينَكُمْ مَوَدَّةً ورحمةً، إنَّ في ذلكَ لآياتٍ لقَوْمٍ يَتَفَكَرُون(, كما أن هذا البرنامج يسهم في تلبية الاحتياجات الأساسية للإنسان ويحقق نواة الأسر الصالحة التي هي سبب لحفظ واستقرار المجتمع.

وأكد الراجحي استشعار إدارة الأوقاف أهمية هذا البرنامج وآثاره الإيجابية وأهدافه النبيلة في تحقيق مبادئ التكافل الاجتماعي بين المجتمع وأفراده، وما في ذلك من مساعدة للشباب في بناء أسرة صالحة بإذن الله، وتذليل الصعاب التي قد تعترض طريق المقدمين على الزواج وتيسير ذلك عليهم.

وبيّن الراجحي أن رعاية إدارة الأوقاف لبرنامج الزواج الجماعي هي رعاية كاملة، ويظهر ذلك من خلال تنوع أوجه الدعم التي تقدم للشباب المقبلين على الزواج؛ ومنها تقديم مساعدات مالية لكل شاب، وتأمين مساعدات عينية وأجهزة منزلية متنوعة، وإقامة دورات تأهيلية الزامية للزوجين قبل دخلوهما للحياة الزوجية.

إضافة إلى إقامة حفل الزواج الجماعي للمتزوجين للاحتفاء بهذه المناسبة السعيدة مع أهلهم وذويهم، وقد يسر الله عز وجل لإدارة الأوقاف على مدار السنوات السابقة زواج أكثر من (6,000) شاباً وفتاة من مختلف مناطق المملكة العربية السعودية، بتكلفة إجمالية تزيد عن (40) مليون ريـال.

واختتم الراجحي تصريحه منوهاً بالاهتمام الكبير الذي يجده الشباب في مختلف مناطق المملكة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظهما الله في أطار دعم أبناء هذا الوطن المعطاء وتيسير السبل وتذليل العقبات التي تعترضهم في كل المجالات.

كما قدم شكره وامتنانه لسمو أمير منطقة الحدود الشمالية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز على رعايته لهذا الحفل المبارك.

سائلاً المولى عز وجل أن يديم على بلادنا أمنها وعزها ورخائها واستقرارها، وأن يجعل ما تقدمه إدارة الأوقاف في ميزان حسنات الواقف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي رحمه الله وذريته والعاملين بإدارة الأوقاف.