التعليقات: 0

خلال كلمته

ماكرون: هناك استياء و غضب شعبي ولكن عندما ينطلق العنف تتوقف الحرية

ماكرون: هناك استياء و غضب شعبي ولكن عندما ينطلق العنف تتوقف الحرية
weam.co/559721
الوئام-متابعات

قال الرئيس إيمانويل، ماكرون إن هناك استياء وثمة غضب شعبي، ولكن حينما ينطلق العنف تتوقف الحرية.

وأضاف ماكرون في كلمة له: “أربعون عاما من عدم الارتياح سادت وسط فئات عدة، و نتحمل المسؤولية خلال عام ونصف لم نقدم خلالها حلولا
و في محاولة جديدة لامتصاص غضب الشارع الفرنسي، قال ماكرون: “سنعمل على زيادة الرواتب اعتبارا من مطلع العام المقبل، و لا ضرائب على العمل الإضافي في الفترة المقبلة”.

وأضاف: “يجب أن نتوحد ونواجه كل القضايا المهمة، مردفاً: “لا بد أن نستمع بشكل أفضل لكل التيارات المختلفة.. علينا القيام بإصلاح الدولة من أجل الإنصاف والعدالة”.

وتابع ماكرون، أنه على أصحاب العمل أن يدفعوا علاوة نهاية العام للعاملين لديهم، وتابع: “هذه العلاوة لن تتعرض لأى ضرائب”، مطالبا الحكومة والبرلمان القيام بما هو ضرورى لمواجهة المشكلات التى تواجه الفرنسيين.

وأضاف أنه ملتزم بالوعود التى قطعها على نفسه خلال حملته الانتخابية، متابعا: نريد أن نبنى فرنسا وأن يعيش الشباب أحرارا.. نريد وطنا نعيش فيها بكرامة.. نريد أن نبنى فرنسا الاستحقاق والعمل”، مؤكدا أنه يجب أن يكون هناك تحسن ملموس فى حياة الفرنسيين، وسنعمل على زيادة الرواتب اعتباراً من العام المقبل.. ولا ضرائب على العمل الإضافى فى الفترة المقبلة”.

وأكد الرئيس الفرنسى ضرورة الاتفاق والتصالح مع الهوية الفرنسية العميقة وتناول ملف الهجرة.

وذكر خلال كلمة له، أن التغييرات العميقة تحتاج للتفكير عميق وتفرض خطابا عميقا لا سابق له، وهذا الحوار يجب أن يجرى فى كل المؤسسات الفرنسية.

وأوضح أنه سيقوم بعملية التنسيق وسيستقبل كل الآراء، وهذا الحوار يجب أن يجرى فى الميدان على الأرض ومن الطبيعى أن يقوم المواطنون بذلك، لافتًا إلى أنه سيستقبل رؤساء البلديات الفرنسية فى كل لإعادة وضع أساس وعقد جديد لفرنسا.

وواصل: “فرنسا فى لحظات تاريخية ومن خلال الحوار والالتزام سننجح، وسأعود للحديث إليكم، وأعطيكم النتائج وهمى وصراعى الأول من أجلكم ومعركتى الأساسية من أجل فرنسا”.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة