التعليقات: 0

أسبوع «لا علمّني» !!

أسبوع «لا علمّني» !!
weam.co/559828
نواف بن سفر العتيبي

المتتبع للميدان التعليمي في هذه الأيام يعرف بأن حديث الساعة هو الأسبوع (الحي) في نظر الوزارة ! (الميت) في نظر الوسط التعليمي ! !

وهو الأسبوع الذي يسبق الاختبارات الفصلية أو النهائية.

فالوزارة تحث على الانضباط المدرسي والانتظام في حضور الطلاب خلال هذا الأسبوع وتسمّيه بالأسبوع (الحي) ؛ لأهميته في قطاف ثمار الفصل الدراسي  وتلقي بثقلها في سبيل تغيير مفهوم التسيب وعدم الانضباط المدرسي لدى  الوسط التعليمي والمجتمع وتدعو إلى تقدير قيمة العمل والمسؤولية لدى الطلاب والهيأة التعليمية بالميدان.

وذلك من خلال الزيارات الإشرافية الميدانية لمشرفي العموم ومشرفي الإدارات التعليمية للمدارس ووسائل التواصل الاجتماعي ورفع التقارير اليومية عن حالة الانضباط المدرسي ليشعر الجميع بأهمية الانضباط في العمل وتحمّل والمسؤولية والوفاء بمتطلبات المهنة داعية بأن يكون الانضباط المدرسي  شعاراً للجميع معلمين وطلاب وهذا مطلب بل ضرورة وقيمة يجب أن يدركها الميدان.

وفي المقابل نجد الطلاب والمعلمين يعدون هذا الأسبوع محطة المحارب في نهاية كل فصل دراسي يتم فيه  الاستعداد للاختبارات النهائية وإعداد جداول للمذاكرات مع قضاء وقت للاستجمام بين ذلك وهي حالة نفسية مهمة في نظر الطلاب يجب أن تراعى.

  فيما يرى المعلمون وقادة المدارس بأن هذا الأسبوع هو فرصة لإعداد أسئلة الاختبارات المتعددة ونماذج الإجابات وترتيب قاعات الاختبارات واللجان والنماذج الخاصة بها مع استعدادهم لاستقبال الطلاب خلال هذا الأسبوع للإجابة على ما لديهم من استفسارات حول المواد الدراسية وطرق الاستذكار الجيد برحابة صدر فأبواب المدرسة مشرعة خلال هذا الأسبوع لكل مهتم !

لذلك نجد هذا الأسبوع حديث الساعة في نهاية كل فصل دون الوصول إلى قناعة لوجهة نظر أحد الطرفين !

فلا الوزارة استطاعت أن تجبر الميدان على ضرورة الانضباط المدرسي على مدار سنوات مضت !

 ولا الميدان استطاع أن يقنع الوزارة بوجهة نظره!

والسؤال المهم هنا :

لماذا كل هذا الضجيج في نهاية كل فصل دراسي  ؟!

ولماذا جعلت الوزارة نفسها نداً للميدان في القبول أو الرفض بتركيزها على هذا الأسبوع بالذات ؟!

وإلى متى يستمر هذا الجدال ؟!

مع العلم بأن هناك دراسات، وأبحاث ،وزيارات ميدانية، وتكوين لجان وفرق عمل ، وتقارير من أجل هذا الأسبوع فقط ! !

ولا يخفى على الجميع ما يصاحب ذلك من جهود مهدرة ، وميزانيات تصرف كانتدابات ومصاريف سفرية ونثرية من أجل هذا الأسبوع ! والمحصلة لا توحي بحل ناجع ، ولو ادعت بعض التقارير واللجان خلاف ذلك ! إذاً أين يكمن الخلل ؟ وما هو الحل ؟!

في تقديري أن الأمر لا يحتاج إلى كل ما سبق من جهود مهدرة اتبعتها الوزارة خلال سنوات متعددة .

الوزارة ترى بأن هذا الأسبوع هو الحي في الفصل الدراسي ! مما يوحي بأن بقية أسابيع الفصل الدراسي الأخرى ميتة !

والميدان يرى بأن هذا الأسبوع هو الميت ! مما يوحي بأن بقية أسابيع الفصل الدراسي الأخرى  حية !

وكما يقال : ” الحي أبقى من الميت ” مع أنني لا أميل إلى تخصيص هذا الأسبوع باسم معين ! لذا أود من الوزارة ترك الحرية للمدارس في ترتيب أوضاعها في هذا الأسبوع كسائر أسابيع الفصل الدراسي دون إعطائه أهمية عن بقية أسابيع الفصل الدراسي.

لأن المعلمين لديهم خططهم الدراسية حسب تقسيم المقررات فمتى ما انتهوا فلا مانع من إعطاء المعلمين مساحة من الوقت لترتيب مهامهم سابقة الذكر وكذلك بالنسبة للطلاب خاصة طلاب المرحلة الثانوية فهم بحاجة ماسة لترتيب جداول للمذاكرة والمراجعة خلال هذا الأسبوع ومما لاشك فيه بأن ذلك لا يدعو لعدم الانضباط أو التسيب بل يدل على الاهتمام والتخطيط ، والاستعداد الجيد لتحقيق الأهداف المرجوة منهم.

وإذا كانت المقررات الدراسية  مقسمة حسب الأسابيع الدراسية الثمانية عشر فلا مانع من زيادة أسبوع آخر ليصبح الفصل الدراسي تسعة عشر أسبوعاً حتى يكون هناك متسعاً للطلاب والمعلمين والمدارس والأسر في ترتيب أوضاعهم دون أن يكون هناك سجال في نهاية كل فصل دراسي حول هذا الأسبوع !

وأخيراً : عزيزي القارئ هل توافقني الرأي فيما سبق ؟!

” لا علمّني لا تخليني

لا ني مقيد ولا مفكوك “

والله من وراء القصد

 

مشرف تربوي بتعليم الطائف

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة