التعليقات: 0

رئيس جوجل أمام الكونجرس: لا نبيع بيانات مستخدمينا وأخطرناهم بحوادث الاختراق

رئيس جوجل أمام الكونجرس: لا نبيع بيانات مستخدمينا وأخطرناهم بحوادث الاختراق
Google CEO Sundar Pichai is sworn in prior to testifying at a House Judiciary Committee hearing “examining Google and its Data Collection, Use and Filtering Practices” on Capitol Hill in Washington, U.S., December 11, 2018. REUTERS/Jim Young
weam.co/560009
متابعات - الوئام

خضع الرئيس التنفيذى لشركة جوجل، ساندر بيتشاى، لجلسة استماع، الثلاثاء، بشأن اتهامات وجهت مؤخرا لشركته أهمها العنصرية، وتسريب بيانات المستخدمين والتجسس على أماكن مستخدميها.

ونفى بيتشاي الاتهامات الموجهة إلى شركته، وفي رده على سؤال عما إذا كان يرغب فى أن تخضع جوجل للتنظيم من قبل حكومة الولايات المتحدة، قال إن الشركة بالفعل تخضع للوائح.
وفي رده على سؤال من النائب الجمهوري “تيد بو”، بشأن ما إذا كانت جوجل ستعرف أن أي مستخدم خرج من غرفته بهاتفه، ورد بيتشاى أنه سيحتاج إلى العديد من المعلومات قبل أن يتمكن من معرفة ما إذا كان هاتفه سيرسل هذه المعلومات إلى جوجل أم لا.

سأله أيضا جيم مورجان، عضو الكونجرس الجمهورى، عن رسائل البريد الإلكترونى من موظف جوجل التى أشارت إلى بعض الأمور المتعلقة بانتخابات عام 2016، وقال بيتشاى إن جوجل نظرت فى رسائل البريد الإلكترونى ولم تعثر على أى دليل لإثبات الادعاءات.

وطالت فضيحة تسريب البيانات “غوغل بلس”، ما أجبر الشركة في وقت سابق على إعلان أبريل المقبل لإسدال الستار نهائياً عليه.

يأتي ذلك في أعقاب تسريب جديد للبيانات الشخصية لأكثر من 50 مليون حساب؛ ما دفع شركة غوغل للإعلان أنها بصدد إغلاق موقعها للتواصل الاجتماعي “غوغل بلس” قبل الموعد المقرر بأربعة 4 شهور؛ بحسب “سكاي نيوز”.

وجاء قرار الشركة باستباق الموعد النهائي بحوالى 4 شهور، بعد تسريبات جديدة لأسماء وعناوين بريد إلكتروني ومعلومات أخرى تشير إلى أن غوغل غير قادرة على حماية البيانات الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بها، الذي أنشأته لمنافسة “فيسبوك”، الذي يعاني بدوره من فضائح متلاحقة بعضها له علاقة بعمليات تسريب أو تسهيل تسريب البيانات من قِبَل الإدارة نفسها.

وأقنعت عملية التسريب الأخيرة، التي وقعت في نوفمبر الماضي وشملت 52.5 مليون حساب مستخدم للموقع، الشركةَ بإغلاق الموقع نهائياً في أبريل المقبل بحسب ما ورد الاثنين على مدونة الموقع.

وهذه هي المرة الثانية في غضون شهرين، التي تكشف فيها غوغل عن وجود مشكلات سمحت بالدخول غير المصرح به للملف الشخصي لمستخدمي غوغل بلس.

وكانت الشركة قد اعترفت في أكتوبر الماضي باختراق حسابات 500 ألف مستخدم؛ لكنها انتظرت 6 شهور للإفصاح عن هذا الاختراق.

وتَمَثّل الخلل هذه المرة في إمكانية الوصول إلى كل المعلومات الشخصية، واستمر 6 أيام قبل أن تتمكن الشركة من تصحيحه؛ لكنها شددت على أن الاختراق لم يشمل البيانات المالية ولا كلمة السر.

كما أن الشركة قالت إن من الواضح أنه لم يتم استغلال هذه البيانات الشخصية المسربة بشكل أو آخر حتى الآن؛ وبالتالي لا يوجد أضرار جراء التسريبات الأخيرة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة