"الزعيم العالمي" يستضيف فريق تيم ويلينجتون كأس العالم للأندية

تنطلق الليلة بطولة كأس العالم للأندية، في نسختها الـ 15، التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة، للمرة الرابعة بعد أعوام 2009 و2010 و2017.

ويشارك في البطولة سبعة أندية، هي العين ممثل البلد المضيف، والأبطال القاريين ريال مدريد الإسباني (أوروبا)، وريفر بلايت الارجنتيني (أميركا الجنوبية)، والترجي التونسي (إفريقيا)، وكاشيما أنتلرز الياباني (آسيا) وتيم ويلينجتون (أوقيانوسيا)، وجوادالاخارا المكسيكي (الكونكاكاف).

ويلعب العين الإماراتي، أمام تيم ويلينجتون النيوزيلندي، مباراة افتتاح البطولة، على ستاد الأمير هزاع بن زايد، في تمام الساعة 6:30 بتوقيت مكة المكرمة.

ويتطلع العين الدوري الإماراتي إلى فوز تاريخي، من خلال أولى مشاركاته فى بطولة كأس العالم للأندية، مستغلا عاملى الأرض والجمهور من أجل تحقيق الفوز فى ضربة البداية، والصعود للدور ربع النهائى من منافسات البطولة، ومواجهة الترجى التونسى بطل دورى أبطال أفريقيا الذى ينتظر الفائز من مباراة الليلة يوم السبت المقبل في ربع النهائي.

أما الفريق النيوزيلندي العنيد، الذي خطف بطاقة التأهل لكأس العالم للأندية من أوكلاند سيتى، الذى احتكر التأهل للمونديال عن منطقة أوقيانوسيا، فلا يرغب بأن يكون أول المودعين للبطولة، بل يتطلع لتمديد إقامته في الإمارات بعدما كان أول الواصلين اليها للاعتياد على أجوائها.

وقال مدرب الفريق، الإنجليزي خوسيه مانويل فيجيرا، في حديث لموقع الفيفا: “تشكل بطولة كأس العالم للأندية حدثا مهما وتحديا شيقا لكونها تمثل أول تجربة للعب على هذا المستوى بالنسبة لنا”.

وأضاف المدرب الشاب ذو الـ36 عاما: “تحوز هذه البطولة أهمية كبيرة بالنسبة إلينا، خاصة وأنها مشاركتنا الأولى في حدث من هذا المستوى الرفيع، ولذلك فنحن حريصون على ألا تكون مجرد مشاركة عابرة فيه”.

وتابع: “نحن لا نؤمن كما يعتقد البعض بأننا نشارك في بطولة كأس العالم للأندية كفريق أضعف من بقية الفرق المشاركة، وإنما نثق بأنفسنا وقدراتنا”، مضيفا: “أحلامنا أكب، وسنحاول تحقيقها بداية من مباراتنا الأولى”.