أوقاف الراجحي تقدم «25» ألف ساعة غسيل كلوي ضمن برنامج كليتي

أطلقت إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي النسخة الثالثة من برنامج دعم مرضى الغسيل الكلوي (كليتي) في المملكة، وذلك من خلال تكفلها بالدعم الشامل لجلسات الغسيل الكلوي للمرضى لمدة سنة كاملة.

صرح بذلك الأمين العام لإدارة الأوقاف عبدالسلام بن صالح الراجحي، مشيراً إلى أن هذا البرنامج يحقق مبدأ التكافل والأخوة امتثالاً لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).

وأكد “الراجحي” أن ذلك يأتي إدراكاً من إدارة الأوقاف بأهمية الوقوف مع المرضى المعوزين من إخواننا لغير السعوديين الذين يعانون من هذا المرض والذي لا تغطيه نفقات التأمين الطبي في كثير من الحالات.

حيث تشير الدراسات بأن عدد المرضى المصابين بالفشل الكلوي في المملكة العربية السعودية قد وصل إلى (16) ألف مصاب.

وأوضح “الراجحي” أن هذا البرنامج يقوم على تكفّل إدارة الاوقاف بجلسات الغسيل الكلوي لمرضى الفشل الكلوي الغير قادرين على تحمل نفقات علاجهم في عدد من مدن المملكة، وذلك لمدة عام كامل بتكلفة إجمالية تزيد عن مليوني ريـال، وتقديم أكثر من (25) ألف ساعة غسيل كلوي، وينفذ البرنامج بالتنسيق مع عدد من الجهات والمراكز الطبية بعدة مدن في المملكة.

وأبان “الراجحي” بأن إدارة الأوقاف تحرص من خلال برامجها المتنوعة على مواصلة تقديم مختلف أنواع الرعاية لأفراد المجتمع وفق حاجة المستفيدين منها، وذلك تفعيلاً وتعزيزاً لمبادئ التكافل الاجتماعي بين المسلمين، وتخفيفاً من معاناة المرضى بتوفير أفضل سبل العلاج لهم.

واختتم تصريحه مشيداً بالدور ‏المهم الذي تقدمه المؤسسات الخيرية المانحة في المجالات الصحية والعلاجية وتكاملها في هذه الجوانب مع ما تقدمه الجهات الرسمية في بلادنا الكريمة، في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله.

والذين ‏لا يألون جهداً في تقديم العون والمساعدة لأبناء الوطن والمقيمين فيه وإعانتهم في مختلف ظروفهم ‏الاجتماعية والصحية، سائلاً المولى عز وجل أن يجعل ما تقوم به إدارة الأوقاف من أعمال جليلة في ميزان ‏حسنات الواقف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي رحمه الله وذريته وجميع العاملين في إدارة الأوقاف.