أيام ثقافية بالأحساء تحتضن الإبداع وسط أنغام الطرب الأصيل

تسابقت حزمة من فعاليات “الأيام الثقافية” في الأحساء في استقطاب الزوار ورواد الإبداع عبر العديد من وش العمل والفنون التشكيلية والأمسيات الحوارية والطرب الأحسائي الأصيل، والتي تنظمها الهيئة العامة للثقافة باستضافة أمانة الأحساء وسط “الفريج التراثي” والتي تستمر حتى 30 ديسمبر الجاري، كما لموقع الفعاليات طابع مختلف، حيث تكتسي ساحاته بالمباني التراثية، والتقاسيم الجمالية التي تعطي طابع شعبي مميز.

ويستمر البرنامج في تقديم مجموعة متعددة من ورش العمل، منها وورشة تجسيم الحرف العربي على الخشب، وورشة الخط العربي، وورشة التصوير بالهاتف، وورشة الإلقاء للأطفال، وورشة التعليم بالرسم.

كما قدم في انطلاقته أمسية لمزيج بين الشعر ونغم الأغنية، قدمها الشاعر عبداللطيف ال شيخ مبارك ومشاركة الفنان أكرم المطر وعازف العود محمد الحضيري، في حين تتواصل تكل الامسيات حتى نهاية أيام البرامج، بالإضافة إلى عروض للطرﺏ ﺍلأﺣﺴﺎئي ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ “فن المجيلسي”، بجانب المعرض الفني المصاحب مجموعة من أعمال فنانين الأحساء تشتمل على مجسمات ولوحات إرشادية وأعمالي أخرى مميزة.

وتأتي الفعاليات المقدمة ضمن النشاط المكثف الذي تبذله الهيئة العامة للثقافة لزيادة الحراك الثقافي المحلي، وضمان مشاركة أكبر قدر من المبدعين السعوديين، وذلك انطلاقًا من اهتمامها بالمواهب المحلية الشابة، وإيمانًا بضرورة تمكينهم من الوصول للجمهور، عبر فعاليات ثقافية نوعية ومجانية في كل منطقة من مناطق المملكة.