تاريخ مميز للمنتخب السعودي في كأس آسيا

0

يشارك المنتخب السعودي الأول لكرة القدم في النسخة المقبلة لبطولة كأس أمم آسيا 2019 لكرة القدم التي ستنطلق في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد غدٍ السبت، وتستمر حتى 1 فبراير 2019 , ساعياً للتتويج برابع ألقابه القارية , خاصة وأن آخر تتويج آسيوي له كان في أرض الإمارات.
وللأخضر تاريخ مميز في البطولات الآسيوية بتتويجه باللقب 3 مرات أعوام 1984 “سنغافورة” ، و 1988 “قطر” ، و 1996 “الإمارات”، فيما حل وصيفاً كذلك في 3 مرات أعوام 1992 “اليابان”، و 2000 “لبنان” ، و 2007 “إندونيسيا” ، ليأتي في المرتبة الثانية مع إيران كأكثر المنتخبات تحقيقاً للبطولة القارية خلف المنتخب الياباني الذي توج باللقب 4 مرات.
وتصدر الأخضر الساحة الآسيوية خلال الفترة الماضية من خلال تواجده في المباراة النهائية للبطولة القارية بشكل متواصل منذ عام 1984 وحتى عام 2000 م ، إضافة إلى تواجده في النهائي عام 2007 أمام العراق.
وحقق المنتخب السعودي اللقب للمرة الأولى في البطولة التي استضافتها سنغافورة خلال الفترة من 1 حتى 16 ديسمبر 1984 م ، وشارك فيها 10 منتخبات قسمت إلى مجموعتين وجاء فيها الأخضر بالمجموعة الأولى، حيث تعادل مع كوريا الجنوبية 1-1 ، وتغلب على سوريا 1-0 ، وتعادل مع قطر 1-1 ، وفاز على الكويت 1-0 في آخر لقاءات الدور الأول ، ليتأهل إلى الدور نصف النهائي ويواجه المنتخب الإيراني ويتغلب عليه 5-4 بركلات الترجيح ، ويبلغ المباراة النهائية للبطولة ويتوج باللقب الأول بفوزه على المنتخب الصيني 2-0 .
ونال الأخضر ثاني ألقابه آسيوياً في البطولة التي استضافتها قطر خلال الفترة من 2 حتى 18 ديسمبر 1988 م ، إذ أوقعته القرعة في المجموعة الثانية التي استهلها بالفوز على سوريا 2-0 ، ثم التعادل مع الكويت والبحرين ( 0-0- , 1-1 ) على التوالي ، واختتم الدور الأول بالفوز على الصين 1-0 ، ليواجه مجدداً في نصف النهائي المنتخب الإيراني ويتخطاه بنتيجة 1-0 ، ليواجه المنتخب الكوري الجنوبي في المباراة النهائية للبطولة ويتغلب عليه بنتيجة 4-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ويتوج باللقب للمرة الثانية في تاريخه والثانية على التوالي .
واستمر تألق الأخضر في البطولات الآسيوية بوصوله للمباراة النهائية للمرة الثالثة على التوالي في البطولة التي استضافتها هيروشيما باليابان خلال الفترة من 30 / 10 حتى 8 / 11 لعام 1992 م ، وتغلب المنتخب السعودي على المنتخب التايلندي 4-0 في ختام مباريات الدور الأول بالمجموعة الثانية ، بعد أن تعادل أمام الصين وقطر بالجولتين الأولى والثانية بنتيجة 1-1 , ليواجه في الدور نصف النهائي المنتخب الإماراتي ويتغلب عليه 2-0 ، ويخسر النهائي من البلد المستضيف اليابان بهدف دون مقابل.
وحقق الأخضر ثالث ألقابه الآسيوية والأخيرة في النسخة التي استضافتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 4 حتى 21 ديسمبر 1996 م , بفوزه على المنتخب الإماراتي في نهائي البطولة الذي أقيم على ملعب مدينة زايد الرياضية في العاصمة أبو ظبي .
وأوقعت القرعة المنتخب السعودي في المجموعة الثانية التي استهلها بفوز كبير على المنتخب التايلندي 6-0 ، ثم الفوز على العراق 1-0 ، ليواجه المنتخب الإيراني في آخر مبارياته بالدور الأول ويخسر منه 0-3 في لقاء هامشي كوّن الأخضر ضمن التأهل قبل هذه المواجهة إلى الدور ربع النهائي الذي واجه فيه المنتخب الصيني وكسبه 4-3، ليعود ويلتقي مع المنتخب الإيراني في نصف النهائي ويقصيه من المسابقة بالفوز عليه 4-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الشوطين الأصليين والإضافيين بالتعادل السلبي بدون أهداف ، ثم الفوز على الإمارات في المباراة النهائية 4-2 بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي في الأشواط الأصلية والإضافية.
وعاد المنتخب السعودي ليواصل هيمنته الآسيوية بالوصول للمباراة النهائية للمرة الخامسة على التوالي في البطولة التي استضافتها لبنان خلال الفترة من 12 حتى 29 اكتوبر عام 2000 م, ويتكرر معه خسارة اللقب ومن نفس المنتخب اليابان بذات النتيجة 1 ـ 0.
وكان الأخضر قد افتتح البطولة بخسارة كبيرة من المنتخب الياباني 0 ـ 4 , لتتم إقالة مدربه “التشيكي” ميلان ماتشلا وتكليف السعودي ناصر الجوهر بالمهمة التي قام بها على أكمل وجه بالوصول للمباراة النهائية بعد التعادل مع قطر سلباً بدون أهداف والفوز على أوزبكستان 5 ـ 0 ليحتل المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 4 نقاط , ثم الفوز على الكويت 3 ـ 2 ” بعد التمديد” بالهدف الذهبي في الدور ربع النهائي, ثم تخطى كوريا الجنوبية في نصف النهائي 2 ـ 1 .
ولم تكن مشاركة الأخضر جيدة على الإطلاق في البطولة التي تلتها وأقيمت في الصين خلال الفترة من 17 يوليو حتى 7 أغسطس عام 2004 , بخروجه مبكراً من دور المجموعات وتحقيقه نقطة واحدة فقط ضمن المجموعة الثالثة التي ضمت إلى جانبه منتخبات أوزبكستان والعراق وتركمانستان.
وعاد المنتخب السعودي من جديد وبلغ نهائي البطولة التي أقيمت في 4 دول لأول مرة وهي إندونيسيا وماليزيا وفيتنام وتايلاند خلال الفترة من 7 حتى 29 يوليو عام 2007 م.
وافتتح المنتخب السعودي مشاركته بتعادله مع كوريا الجنوبية 1ـ 1 , ثم الفوز على إندونيسيا 2 ـ 1 , وعلي البحرين 4 ـ 0 , ليتصدر المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط , ويواصل مسيرته الناجحة في البطولة بالفوز على أوزبكستان في الدور ربع النهائي 2 ـ 1 , ثم الفوز على المنتخب الياباني 3 ـ 2 في نصف النهائي , ويبلغ المباراة النهائية للمرة السادسة في تاريخ مشاركاته الآسيوي قبل أن يخسر من العراق 1 ـ 0 .
وتكرر خروج الأخضر من الدور الأول في البطولة التي استضافتها قطر خلال الفترة من 7 حتى 29 يناير 2011 , بخسارته جميع مبارياته في المجموعة من سوريا ( 1ـ 2 ), والأردن ( 0 ـ 1 ) وبنتيجة ( 0 ـ 5 ) من اليابان التي توجت بلقب تلك البطولة بفوزها بنتيجة ( 1 ـ 0 ) على أستراليا التي توجت بلقب البطولة الأخيرة التي استضافتها بعد ذلك خلال الفترة من 9 حتى 31 يناير 2015 , وشهدت خروج المنتخب السعودي من الدور الأول بحلوله ثالثاً في المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط من فوز على كوريا الشمالية ( 4 ـ 1 ) , وخسارتين من الصين ( 0 ـ 1 ) , وأوزبكستان (1 ـ 3 ).