اختبار صعب أمام تشيلسي ضد أرسنال بالدوري الإنجليزي

0

ربما يكون من السابق لأوانه اعتبار أن مباراة تقام في كانون ثان/يناير ستكون حاسمة لمصير فريق في موسم بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ، ولكن ربما يكون ذلك هو الحال بالنسبة لأرسنال عندما يستضيف تشيلسي غدا السبت في المرحلة الثالثة والعشرين من المسابقة.

فقد تكون نتيجة مباراة الغد حاسمة بشكل كبير ، لتواجد أرسنال ضمن أصحاب المراكز الأربعة الأولى بجدول الدوري في نهاية الموسم.

ويحتل أرسنال المركز الخامس برصيد 41 نقطة بفارق ست نقاط خلف تشيلسي صاحب المركز الرابع ، آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

الفوز سيمكن أرسنال ، الذي يدربه المدير الفني أوناي إيمري ، من تقليص الفارق مع تشيلسي إلى ثلاث نقاط مع ، بينما يمكن أن تعني الخسارة تبدد فرصة أرسنال بشكل كبير في المشاركة بدوري الأبطال ، والاكتفاء بالمنافسة على المشاركة في الدوري الأوروبي للموسم الثالث على التوالي.

وحقق أرسنال الفوز في مباراتين فقط ، من آخر ست مباريات له بالدوري ، والآن يبدو أمام مهمة صعبة للغاية ، حيث بات مطالبا باستعادة التوازن على حساب فريق لم يتلق سوى هزيمة واحدة خلال آخر 14 مباراة.

وقال سوكراتيس باباستاثوبولوس مدافع أرسنال عقب خسارة الفريق أمام ويستهام صفر / 1 في مباراته بالمرحلة الماضية :”إذا أردنا التواجد في المراكز الأربعة الأولى يجب علينا أن نعمل سويا”.

وأضاف :”مواجهة تشيلسي هي مباراة أخرى وعلينا استعادة تماسكنا بشكل كبير من أجل إنجاز شيء… ستكون مباراة صعبة ولكن علينا تحقيق الفوز من أجل طموحنا.”

وقال أنطونيو روديجر مدافع فريق تشيلسي ، الذي حقق خمسة انتصارات خلال آخر سبع مباريات له بالدوري :”إنها مباراة ديربي كما أنها مهمة للغاية للبقاء في المراكز الأربعة الأولى. علينا حسم تواجدنا في المراكز الأربعة الأولى بأسرع شكل ممكن.”

أما مانشستر يونايتد ، فيتطلع إلى مواصلة صحوته تحت قيادة مديره الفني المؤقت ، النرويجي أولي جونار سولسكاير ، عندما يلتقي برايتون في مباراته بالمرحلة غدا.

ومنذ أن تولى سولسكاير تدريب مانشستر يونايتد ، حتى نهاية الموسم ، حقق الفريق خمسة انتصارات متتالية في الدوري وستة انتصارات في كافة المسابقات ، من بينها الفوز على توتنهام في المرحلة الماضية من الدوري.

وبات مانشستر يونايتد متساويا في رصيد النقاط مع أرسنال صاحب المركز الخامس ، وأصبح متأخرا بفارق ست نقاط فقط عن آخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

وقال ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد الذي لعب دورا بطوليا في المباراة أمام توتنهام “من المهم للغاية بالنسبة للنادي وللاعبين وللجميع هنا أن ننهي الموسم ونحن متأهلين لدوري أبطال أوروبا.”

وأضاف :”أعتقد أن اللاعبين يؤدون بشكل جيد للغاية، والفريق يبدو قويا الآن ، قويا للغاية… هذا هو الوجه الحقيقي لمانشستر يونايتد”.

ويواصل فريقا ليفربول ومانشستر سيتي صراعهما في الصدارة ، عندما يلتقي كل منهما فريقا من النصف الثاني من جدول الدوري.

ويستضيف ليفربول ، الذي يحتل الصدارة بفارق أربع نقاط أمام السيتي ، فريق كريستال بالاس صاحب المركز الرابع عشر ، بينما يحل مانشستر سيتي حامل اللقب ضيفا على هيديرسفيلد صاحب المركز العشرين الأخير ، والذي يخوض أول مباراة له بعد رحيل ديفيد فاجنر عن منصب المدير الفني للفريق يوم الاثنين الماضي.

وفي صراع على الابتعاد عن شبح الهبوط ، يستضيف نيوكاسل فريق كارديف سيتي.

ويحتل كارديف المركز السابع عشر برصيد 19 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام نيوكاسل صاحب المركز الثامن عشر.

وربما يضطر الإسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لنيوكاسل لإجراء عدد من التغييرات بعد حالات الإصابة التي لحقت بالفريق خلال المباراة التي انتهت بفوزه على بلاكبيرن 4 / 2 يوم الثلاثاء الماضي في الدور الثالث بكأس الاتحاد الإنجليزي.

وعلى الجانب الآخر، رفض نيل وارنوك المدير الفني لكارديف سيتي اعتبار أن الإصابات في صفوف المنافس ستشكل أفضلية لفريقه ، وصرح قائلا :”كلنا عانينا من الإصابات خلال هذا الوقت من الموسم”.

وأضاف :”نعاني من غياب أربعة أو خمسة لاعبين ولكن علينا فقط أن نصحح بعض الأشياء، وأن نتعامل مع حالات الغياب. ستكون مباراة الغد صعبة “.

وفي بقية مباريات هذا الجولة، يلتقي توتنهام مع فولهام ويستضيف ولفرهامبتون فريق ليستر سيتي، ويلعب ويستهام مع ضيفه بورنموث، ويحل إيفرتون ضيفا على ساوثهامبتون، ويلتقي واتفورد مع بيرنلي.