بالأدلة: السعودية تكشف للعالم استهتار «الحوثي» وعدم صدق نواياه

0

أشار المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة إلى آخر التطورات الجديدة في الشأن اليمني، التي كان أبرزها انعقاد جولة المشاورات اليمنية في السويد في ديسمبر الماضي، التي نتج عنها ما يعرف اليوم باتفاق ستوكهولم.

وقال: إن الاستهتار الحوثي المدعوم من قبل النظام الإيراني لا يبين صدق النوايا لدى هذه الجماعة وكان مما يدل على ذلك ويؤكده الهجوم الغاشم على قاعدة العند العسكرية في اليمن عبر طائرة بدون طيار إيرانية المنشأ حوثية التنفيذ نتج عنها استشهاد ستة من الضباط اليمنيين، فضلاً عن جرح عدد آخر، وكذلك الهجوم على اللجنة الأممية المعنية لتنسيق إعادة الانتشار في الحديدة الذي نفذ أيضًا عبر هذه الميليشيا، ولقد أظهرت تقارير الأمم المتحدة والمراقبين المستقلين استمرار إيران في دعم الميليشيات الحوثية بالسلاح والخبرات العسكرية.

وطالب السفير المعلمي مجلس الأمن بمواصلة الضغط على إيران للالتزام بقرارات المجلس وبالأخص القرارات 2231 و2140 و2216، مشددًا على أهمية التوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن يضمن سيادة الدولة على جميع أراضيها ووحدة السلاح في إطار جيش وطني موحد والالتزام بمرجعيات السلام الثلاثة وهي المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وعلى رأسها القرار 2216.

واختتم كلمته بالقول: إن المملكة العربية السعودية ستستمر في دعم الشعب اليمني الشقيق وقيادته الشرعية والاستجابة إلى الاحتياجات الإنسانية.