“الأمم المتحدة” تحذر من كارثة.. وماكرون يحي “كفاح” الشعب الفنزويلي

0

تباينت ردود الفعل، اليوم، حول الأحداث التي تشهدها فنزويلا، والاحتجاجات الشعبية في العاصمة كوالالمبور، المطالبة بإسقاط الرئيس نيكولاس مادورو، مرورا بإعلان رئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، توليه مهام الرئاسة، واعتراف دونالد ترامب به رئيسا انتقاليا للبلاد.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، اليوم الخميس، إلى الحوار في فنزويلا لمنع تصعيد يمكن أن يؤدي إلى “كارثة”.

وقال جوتيريس، على هامش منتدى دافوس الاقتصادي العالمي: “نأمل أن يكون الحوار ممكناً لتجنب تصعيد يؤدي إلى نزاع سيكون كارثياً لسكان البلاد والمنطقة”، بعدما أعلن رئيس البرلمان خوان غوايدو نفسه رئيساً بالنيابة بدل الرئيس نيكولاس مادورو.

فيما اعتبرت مملكة إسبانيا أن الانتخابات هي الحل “الوحيد” الممكن في فنزويلا.

بينما رأت الدول المؤيدة لعزل مادورو أن نظامه “غير الشرعي” مسؤولا بصورة مباشرة عن أي تهديدات قد يشكلها على سلامة الشعب الفنزويلي”، واعترفت دول كندا والبرازيل وبارجواي وكولومبيا وبيرو والأرجنتين برئاسة غوايدو الانتقالية للبلاد.

ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تغريدة نشرها، اليوم، على حسابه عبر موقع “تويتر”، انتخاب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بأنه “غير شرعي. مشيدا “بشجاعة مئات الآلاف من الفنزويليين السائرين نحو حريتهم”.

أما روسيا، فغردت كعادتها خارج السرب،  معترفة بـ مادورو، وأدانت “اغتصاب السلطة” بعد أن أعلن رئيس البرلمان خوان غوايدو الأربعاء نفسه “رئيسا بالوكالة”، وتبعتها دول إيران وتركيا وسوريا.

وقالت موسكو إن الولايات المتحدة تحاول بتصرفاتها الفظة أن تقوم بدور من يقرر مصائر الشعوب الأخرى، داعية المجتمع الدولي للإسهام في إيجاد تفاهم متبادل بين مختلف القوى السياسية في فنزويلا، مؤكدة أن الشعب الفنزويلي وحده من يجب أن يقرر مستقبل الدولة.

وفي السياق ذاته، صرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، بأن إيران تقف ضد التدخلات الخارجية بالأمور الفنزويلية وتعارض أي خطوة غير مشروعة ضد الشعب وتؤيد الحكومة.

وكتب قاسمي على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تلجرام”: “إيران تقف ضد التدخلات الخارجية بالأمور الفنزويلية وتعارض أي خطوة غير مشروعة وغير قانونية ضد الشعب وتقف مع الدولة والحكومة”.

أما تركيا فأعربت عن “تضامنها” مع نيكولاس مادورو، وقالت إن “مثل هذا الإعلان قد يؤدي إلى الفوضى”، في إشارة إلى إعلان رئيس البرلمان المعارض في فنزويلا خوان غوايدو بتسمية نفسه رئيسا للبلاد.

من جانبه، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إن الرئيس رجب طيب أردوغان اتصل بنظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو، اليوم، مضيفا أن أردوغان “عبر عن مساندة تركيا للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وقال له أخي مادورو! انهض، نحن بجانبك”.