التعليقات: 0

حمد بن جاسم المتورط الأكبر.. مكالمة تكشف تفاصيل مثيرة بفضيحة “باركليز”

حمد بن جاسم المتورط الأكبر.. مكالمة تكشف تفاصيل مثيرة بفضيحة “باركليز”
weam.co/572457
الوئام - متابعات

كشف تقرير لوكالة بلومبيرغ الأمريكية أن مسؤولا سابقا في بنك “باركليز” أزاح اللثام عن تفاصيل ليلة وصفها بالمرعبة في عام 2008، أثناء التفاوض مع رئيس وزراء قطر حينها حمد بن جاسم بشأن استثمار مشبوه بقيمة 2.6 مليار دولار لإنقاذ البنك خلال الأزمة المالية مقابل عمولة لابن جاسم.

ووفقا لتقرير بلومبيرغ، فإن روجر جنكينز، رئيس مجموعة باركليز في الشرق الأوسط، قال إنه جعل رئيس وزراء قطر آنذاك ينتظر موعد الاجتماع في يونيو 2008 كي لا يبدو يائسا، وفقا لتسجيل مكالمة هاتفية اطلع عليها المحلفون في لندن خلال انعقاد جلسة المحكمة في قضية الاحتيال التي يحاكم فيها يوم الخميس.

وبين جنكينز لحمد بن جاسم آل ثاني، الذي كان يدير أيضا صندوق الثروة السيادية للبلاد، أنه سيضطر إلى مغادرة العاصمة القطرية لعقد اجتماعات أخرى.

وجينكينز هو واحد من أربعة مسؤولين تنفيذيين سابقين في باركليز اتهموا بالتآمر للاحتيال على المستثمرين من خلال عدم الإفصاح عن 322 مليون جنيه من الرشى التي دفعت للقطريين، وابن جاسم ، كجزء من صفقة الاستثمار الذي أنقذت البنك من التأميم.

ووفقا للتسجيلات، قال جينكينز في اتصال مع ريتشارد بوث، وهو مسؤول تنفيذي آخر، يحاكم في القضية: “تظاهرت بأنني اضطررت للعودة إلى دبي لعقد اجتماعات كي لا أنام الليلة في الدوحة منتظرا رئيس الوزراء”.

“ثم رجعت له مرة أخرى وأخبرته أنني اضطررت لحضور اجتماع متعلق ببعض الأوراق.. اضطررت للتظاهر وكأنني مشغول للغاية “.

وبحسب سجلات تعود إلى أكتوبر 2008، أظهرت مكالمة هاتفية أن جنكينز كان مصابا بالهلع بشأن احتمال تأميم بنك باركليز، لأنه قد يصرف من منصبه.

وبالإضافة إلى جنكينز وبوث، يواجه جون فارلي الرئيس التنفيذي السابق لبنك باركليز والرئيس السابق للثروة توم كالاريس ذات التهم أيضًا، لكن المسؤولين الأربعة أصروا على عدم ارتكابهم أي جريمة.

والقضية هي أول محاكمة جنائية في المملكة المتحدة لكبار المصرفيين المرتبطين بالأزمة المالية.

ومن المقرر أن تستمر المحاكمة، التي بدأت في 23 يناير، لمدة ستة أشهر، وإذا أدين المتهمين، فقد يواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة