“تغريدة” تقود مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون لتحقيق أمنية “أبو فيصل”

0

في لحظة عفوية؛ صوّر الشاب فيصل والده ضعيف البصر، وهو يحاول التقاط صورة لابنته باستخدام هاتفه الجوال، لتنتشر الصورة بعد أن غرد بها الشاب معلقاً “بأنه لم يكن يراها بعينه ولكنه رآها بقلبه”، على نطاق واسع، وأبدى المغردون تقديرهم لما فيها من دقة وصف الشعور الأبوي والروح الإنسانية العالية.

 شهرة التغريدة كانت خبراً سعيداً للعائلة التي عرفها آلاف الناس، والتي لم تكن تعلم أن خبرا آخر ليس أقل سعادة سيكون بانتظارهم خلال أيام فقط، حيث تواصل الحساب الرسمي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون مع الشاب فيصل، ليبلغه بأنه تم إهداء والده مقعداً في جلسة (التصوير الفوتوغرافي باستخدام الحواس) المخصصة لضعاف البصر والمكفوفين.

وبالفعل فقد كان أبو فيصل من أوائل المنضمين إلى الدورة التدريبية التي قدمها المستشفى يوم الخميس 7 فبراير الجاري، حيث تعرف على مجموعة من المهارات الأساسية التي يحتاجها لالتقاط الصور الفوتوغرافية، ولم يكن ليقاوم رغبته في إعادة الصورة لابنته الهنوف ذات السنوات التسع، وقد حدث ذلك حيث التقط لها صورة رائعة بمجرد خروجه من الدورة.

أبو فيصل وجه شكره إلى مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون على هذه المبادرة التي قال إنها حققت له امنيته في تصوير أبنائه والتي لم يكن قادراً على القيام بها نظراً لما يعانيه من ضعف في الإبصار، في الوقت الذي بدت السعادة على أبنائه وبشكل خاص على ابنته التي كانت هي السبب الأول لحدوث هذه التجربة حينما طلبت من والدها تصويرها.

يذكر أن هذه المبادرة تأتي في إطار التفاعل الاجتماعي الذي يقوم به مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بهدف توسيع نطاق المستفيدين من خدماته الصحية والتوعوية، وعمله على تلمس احتياجات ضعاف البصر والمكفوفين وتطوير قدراتهم ودمجهم مع المجتمع وصولاً إلى جعلهم عناصر بناءة على مختلف الأصعدة، وقد حصل المستشفى خلال الشهر الماضي على المركز الأول كأفضل مركز تفاعلي بين المنشآت الصحية للعام 2018م، وهي المرة الثانية على التوالي التي يحقق فيها هذا الإنجاز.