غولن: نظام أردوغان يمثل خيانة كاملة للقيم الإسلامية

0

قال المفكر والداعية التركي فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية منذ اتهامه بمحاولة الانقلاب في تركيا، كان هناك وقت تم الترحيب فيه بتركيا كنموذج للديمقراطية الإسلامية الحديثة. صحيح أنه في أوائل عام 2000 قام حزب العدالة والتنمية الحاكم بتنفيذ إصلاحات تتماشى مع المعايير الديمقراطية للاتحاد الأوروبي (EU) وتحسين سجل البلاد فيما يتعلق بحقوق الإنسان، لكن لسوء الحظ تلاشت الإصلاحات الديمقراطية وتم حجب العملية برمتها بعد سنوات قليلة من فوز الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأضاف غولن رئيس حركة خدمة في مقاله بصحيفة لوموند الفرنسية، أن فشل التجربة الديمقراطية التركية لا يرجع إلى الالتزام بهذه القيم الإسلامية بل إلى خيانة النظام. لقد أدى التحول نحو الاستبداد إلى إزالة “النموذج المثالي” لتركيا، والذي يمكن أن تطمح إليه الدول الأخرى ذات الأغلبية المسلمة.

وتابع الداعية التركي، أن الديمقراطية هي نظام الحكم الأكثر توافقاً مع مبادئ الإسلام المتعلقة بالحكم. قد يميل البعض إلى الاحتجاج بالمثال السلبي لتركيا تحت حكم أردوغان لإظهار عدم توافق بين القيم الديمقراطية والإسلامية. ومع ذلك ، على الرغم من خارج الاحتفالات الإسلامية، فإن نظام أردوغان يمثل خيانة كاملة للقيم الإسلامية الرئيسية.

وأردف أن هذا لا يقتصر على نمط اللباس أو استخدام الشعارات الدينية. بل يشمل احترام سيادة القانون مع سلطة قضائية مستقلة، ومسؤولية القادة وحماية الحقوق والحريات غير القابلة للتصرف لكل مواطن. فشل التجربة الديمقراطية التركية لا يرجع إلى التمسك بهذه القيم الإسلامية بل بخيانتهم.

وذكر في مقاله أن 99 ٪ من المجتمع مسلمون، ولكن لا يزال المجتمع التركي غير متجانس بشكل ملحوظ. المواطنون الأتراك ينضمون إلى العديد من الأيديولوجيات والفلسفات المختلفة والمعتقدات، فمحاولات التجانس ليست فقط غير منتجة بل تعدت خطوط الحرية.

وأنهى مقاله قائلا إن شكل الحوكمة التشاركية حيث لا توجد مجموعة أو أغلبية أو أقلية تهيمن على الآخرين هو الشكل الوحيد القابل للتطبيق لمثل هذا التنوع السكاني. ويمكن قول الشيء نفسه بالنسبة لسوريا والدول المجاورة الأخرى في المنطقة، لكن ما عليه نظام الحكم في تركيا الآن بعيد تماما عن هذه النموذج.