بلجيكا على درب أوروبا ترفض عودة المنضمين لداعش

0

قالت محكمة بلجيكية، الأربعاء، إنها رفضت طلبا ضد قرار قضائي يرغمها على إعادة امرأتين بلجيكيتين مدانتين بالعلاقة مع مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي وأطفالهما الستة من سوريا.

في العام الماضي حكم قاض بلجيكي بأن على البلاد إعادة تاتيانا فيلاندت، 26 عاما، بشرى أبوعلال، 25 سنة، أطفالهما المتهمتين بالعلاقة مع مسلحين وإرهابيين في مخيم الهول حيث كانوا محتجزين في جزء يهيمن عليه الأكراد في سوريا.

لكن الحكومة البلجيكية سعت إلى التمييز بين الأمهات اللواتي أدينن في العام الماضي غيابيا بكونهن أعضاء في تنظيم داعش، والأطفال الذين يقول المسؤولون إنهم لا يمكن أن يكونوا مذنبين بالأعمال التي يرتكبها آباؤهم.

وقالت محكمة الاستئناف في بروكسل إن الدولة البلجيكية لم تُجبر “على القيام بأي عمل من أعمال الإعادة إلى الوطن”.

ردا على ذلك، قالت وزارة العدل البلجيكية إنها ستظل تسعى إلى إعادة جميع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات من العراق وسوريا، حيث المواطنين الأوروبيين، وكثير منهم أطفال، يتم احتجازهم في معسكرات من قبل الميليشيات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة بعد هزيمة الدولة الإسلامية من قبل قوات التحالف. ولم يتضح على الفور عدد الاطفال الستة
كانوا أقل من 10 في القضية البلجيكية.

تتصارع الدول الأوروبية على كيفية التعامل مع المتشددين المشتبه بهم وعائلاتهم الساعية إلى العودة من مناطق القتال، وهي قضية أصبحت أكثر إلحاحًا بسبب خطط الولايات المتحدة لسحب القوات من سوريا.