النمسا تبدأ رسميا سريان حظر "رموز الإخوان"

كشف تقرير لصحيفة ديبرسه النمساوية الخاصة أن سريان قانون حظر رموز تنظيم الإخوان الإرهابي وعدد من التنظيمات المتطرفة الأخرى في النمسا دخل حيز التنفيذ، الجمعة الأول من مارس/آذار الجاري.

وذكر التقرير نقلا عن مصادر نمساوية أن قانون حظر رموز وشعارات التنظيمات الإرهابية بدأ سريانه الجمعة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية النمساوية كريستوف بلوتسل، في تصريحات صحفية، إن الوزارة تتابع المؤسسات الخاصة بالتنظيمات المحظورة في النمسا لرصد أي مخالفة للقانون، كما ستنظر في البلاغات التي يقدمها النمساويون في هذا الشأن.

وأكد بلوتسل أن السلطات “لن تتهاون مع الإخوان والتنظيمات الأخرى الواردة شعاراتها في القانون، وستطبقه بكل صرامة”.

وأضاف أنه “استنادا للمادة 3 من القانون، فإن أي شخص أو مؤسسة تخترق عن عمد الحظر المفروض على الرموز والشعارات الخاصة بالجماعات المتطرفة، يتعرض لعقوبة إدارية تتمثل في غرامة تقدر بـ4 آلاف يورو أو السجن لمدة شهر”.

وأصدرت وزارة الداخلية النمساوية قانونا تنفيذيا منتصف الشهر الماضي، بحظر شعارات ورموز التنظيمات الإرهابية والجماعات الإرهابية والمتطرفة، وفي مقدمتها الإخوان وحزب الله اللبناني وتنظيم “الذئاب الرمادية” القومي التركي المتطرف.

ونص القانون الذي بدأ سريانه الجمعة، على أنه يمثل خطوة في طريق مكافحة التطرف، ويعد هذا القانون نتاج اتفاق بين حزبي الائتلاف الحاكم، الشعب “يمين وسط”، والحرية “شعبوي”.

ويأتي شعار جماعة الإخوان باللون الأخضر “سيفان يتوسطهما كلمة وأعدوا”، كأول رمز في قائمة الحظر.

وفي 2017، حذرت دراسة أشرفت عليها وزارة الاندماج وجامعة فيينا “حكومية” من تنامي نفوذ الإخوان في النمسا، وامتلاكها نفوذا على المجتمعات المسلمة في عدة مدة أبرزها فيينا وجراتس.

وتحذر صحف محلية في النمسا بشكل دوري من تزايد نفوذ الإخوان الإرهابي واتخاذه البلد الأوروبي قاعدة لأنشطتها.