إصابة 4 أشخاص بسبب رمي سيجارة بالخطأ في علبة البارود بزواج في رابغ

أظهر مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع،اليوم، إصابة عدد من الأشخاص إثر إنفجار حصل بعد أن قام أحد الأشخاص من الجنسية “المصرية ” بإلقاء ” سيجارة ” داخل “كيس” كان قد خُصّص ” للبارود ” كان يعتقد أنه للنفايات على حد تعبير الحاضرين .

و حصلت ” الوئام ” على معلومات تؤكد أنّ هذه الحادثة وقعت في حفل زواج بمحافظة رابغ التابعة لمنطقة مكة المكرمة، ونتج عنها عدد من الإصابات والحروق بين الحاضرين، حيث وصفت أربعة حالات بالخطيرة وبحروق من الدرجة الأولى بينما وصفت الإصابات الأخرى مابين خطيرة إلى طفيفة وذلك بسبب إنفجار مادة البارود التي تستخدم لإطلاق مايعرف بالمقمع احتفالا بالزواج.

هذا وقد تم نقل المصابين على الفور لمستشفى رابغ من قبل بعض الحاضرين لهذه المناسبة والتي أكدت أنها ليس لديها قسم خاص بالحروق الأمر الذي استدعى نقلهم إلى مستشفى القوات المسلحة بمحافظة جدة صباح اليوم والتي لازالوا بها حتى هذه اللحظة .

الجدير بالذكر أن وجود مثل هذه الأنواع من المتفجرات ” البارود ” وغيره داخل صالات الأفراح وقاعات المناسبات يعد خطراً كبيراً لما شاهدناه من مآسي كثيرة  .

و المقمع عبارة عن سلاح ناري كان يستخدم قديما في  الصيد والمقناص و يستخدم في الوقت الحاضر لإحياء الحفلات الشعبية فقط وذخيرة المقمع تعتمد على البارود الأسود المسحوق، ويوجد لها رصاص في حالة استخدامها لرمي الأهداف والصيد وطريقة صناعة رصاص المقمع تكون بصهر مادة الرصاص حتى تصبح مادة سائلة ثم تسكب في قوالب خاصة لهذا الغرض فينتج عنها رصاصة على شكل كرة صغيرة بحجم حبة العنب المتوسطة.

ويشكل إطلاق الرصاص خلال الأفراح،ظاهرة منتشرة بقوة في بعض المناطق، والتي تميزت بها بعض القبائل لدرجة أنه يمكنك مشاهدة الرصاص الحي في سماء المدينة ليلاَ، في الأماكن التي توجد فيها قصور الأفراح والمكتظة بالسكان، وتبلغ هذه الظاهرة ذروتها في أيام العطل التي تقام فيها المناسبات والأعراس.

ورغم قرار وزارة الداخلية بمنع استخدام الأسلحة وإطلاق الأعيرة النارية خلال مناسبات الأفراح والزواجات، ومعاقبة مطلقي النار، فإننا نرى عدم المبالاة من الكثيرين وإصرارهم على عدم تطبيق هذا القرار، لدرجة تتحول معها الأفراح إلى أتراح، ولعل ما حصل ليلة البارحة هو أحد ضحايا هذه العادة المقيتة والتي لا تقتصر على الناحية الأمنية فقط بل حتى وصلت أخطارها ومضارها إلى الناحية الصحية والطبية وذلك لما يحتويه البارود من مواد سامة وقاتلة سوف يكون لها آثار سلبية على النفس الإنسانية .