في حادث صادم .. شابان يقتلان 8 أشخاص بمدرسة في البرازيل ثم ينتحران

أفاد تقرير إخباري، اليوم، الأربعاء بأن شابين قتلا ثمانية أشخاص في حادث إطلاق نار عشوائي في مدرسة بالبرازيل، ثم انتحرا.
وأثار هجوم اليوم الجدل مجددا حول القرار الذي أصدره رئيس البرازيل جاير
بولسونارو مؤخرا بشأن تخفيف قواعد حيازة الأسلحة، بحسب وكالة أنباء
“بلومبرج”.
كان شابان ملثمان اقتحما اليوم إحدى مدارس مدينة سوزانو بولايةساوباولو
حيث فتحا النار بشكل عشوائي وقتلا ستة تلاميذ، على الأقل، واثنين من
العاملين بالمدرسة، قبل أن يقتلا نفسيهما، حسبما ذكرت السلطات المحلية.
وترددت أنباء عن إصابة 15 آخرين في المدرسة، وفقا لموقع “جي 1”
الإخباري،ولا يزال الدافع وراء الجريمة غير معلوم بعد.
وتوجه حاكم ساو باولو جواو دوريا إلى مسرح الجريمة على وجه السرعة حيث أعرب عن صدمته، وقدم تعازيه لأهالي الضحايا.
وقال دوريا للصحفيين عقب زيارة المدرسة: “هذه أكثر المشاهد التي رأيتها
حياتي حزنا”.
وحقق بولسونارو الفوز في الانتخابات العام الماضي من خلال حديث صارم حول القانون والنظام، راق لكثير من البرازيليين الذين تملكهم القلق إزاء
ارتفاع معدلات الجريمة.
وكان قرار تيسير امتلاك المواطنين الملتزمين بالقانون للسلاح تعهدا
رئيسيا في حملة بولسونارو الانتخابية. وألغى القرار إجراء إثبات الحاجة
لامتلاك سلاح ناري، ولا تزال هناك عدة قيود أخرى سارية.
وأعلنت قوات الشرطة التي توجهت اليوم إلى المدرسة عقب وقوع الحادث أنها عثرت على أسلحة أخرى، بينها نشاب ومواد أخرى بدا أنها متفجرات.
وبحسب تقرير صحيفة “أوجلوبو”، يصل عدد تلاميذ مدرسة “راول برازيل” التي تقع في المحيط الكبير لمدينة ساوباولو إلى نحو 1000 تلميذ، بالإضافة إلى 100 عامل.