قتلى بإطلاق نار في مسجدين بنيوزيلندا

قال قائد شرطة نيوزيلندا مايك بوش إن أشخاص عدة لقوا مصرعهم في إطلاق نار بمسجدين في مدينة كرايست تشيرش، ولم يستبعد وجود أماكن أخرى بالمدينة تحت التهديد.

وأوضحت رئيسة وزراء البلاد جاسيندا آردين أن الشرطة تحقق في الحادث وتجمع المعلومات لكن هناك شخص واحدا (معتقلا)، وربما يكون هناك متورطون أكثر.

ووصفت آردين الحادث بالعنف غير المسبوق ومن أسوأ أيام نيوزيلندا.

وكان مطلق النار نشر مقاطع فيديو وبيانا عبر منصات التواصل الاجتماعي قال فيه إنه فاشي واستلهم إطلاق النار من لعبة الفيديو “فورت نايت”.

ولاحقا ألغت منصات التواصل الاجتماعي حسابات مطلق النار.

وبحسب التفاصيل فقد فتح مسلح واحد على الأقل النار في محيط مسجد النور وسط مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا  الجمعة، ما أدى إلى سقوط مصابين.

ونشرت الشرطة النيوزيلندية ضباطا مسلحين، وشوهدت أكثر من 20 سيارة إسعاف في مكان الحادث.

ونصحت الشرطة المقيمين بوسط المدينة بالبقاء في منازلهم، وقالت إن الوضع لا يزال خطرا.

ولم يعلق مسؤولو الشرطة بعد على ما إذا كان الحادث وقع في المسجد أم على مقربة منه.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن إطلاق الرصاص تم قرب المسجد وقال شاهد لمحطة “وان نيوز” إنه رأى ثلاثة أشخاص يرقدون على الأرض وينزفون خارج المبنى.

وقالت وسائل إعلام محلية إن 30 شخصا أحضروا إلى قسم الطوارئ في مستشفى كرايست تشيرش، وكان مئات الأشخاص في المسجد وقت وقوع الحادث.

وحسب شاهد عيان فإنه رأى شخصا دخل المسجد حاملا بندقية أوتوماتيكية واستمر إطلاق النار بين 10 و15 دقيقة.