"الصحة" تحذّر: أزهار الديدحان سامة وتشكل خطرا على الأطفال والحوامل

أكدت وزارة الصحة، اليوم، صحة ما جاء في بيانها السابق بشأن خطورة نبات الديدحان والمنتشر حاليا في صحاري شمال المملكة،
وقالت الوزارة في ردها على استفسار محرر صحيفة “الوئام”: “نعم، المعلومات الواردة عن نبات الديدحان صحيح مع تمنياتنا للجميع بالصحة والعافية”.

وكان بيان وزارة الصحة قد أوضح أن زهرة الديدحان الربيعية، التي تنبت في صحاري منطقة الجوف خطيرة في حال استخدامها بشكل كبير.

وقالت وزارة الصحة في بيانها: “نبتة الديدحان تعرّف بزهرة الشمال، وهي موجودة في منطقة الجوف، ولا توجد حتى الآن دراسات كافية بشأنها”.

وأضاف البيان: “تستخدم هذه النبتة كمُسكن وطارد للبلغم في حالات السعال ونزلات البرد، كما أن لها مفعول المنوم والمهدئ”.

وأردفت وزارة الصحة: “بذور نبتة الديدحان آمنة، إلا أن أزهارها تكون سامة إذا تم استخدمت بشكل كبير”.

ولفتت إلى أن أزهار الديدحان يجب ألا تستخدم إلا تحت إشراف متخصص في الطب البديل من أجل مراقبة الكميات المستخدمة، مؤكّدة ضرورة ألا يستعملها الأطفال أو الحوامل، أو المرضعات أو كبار السن.
وجاء هذا التحذير تزامناً مع انطلاق مهرجان الديدحان الربيعي في محمية التمريات النباتية شمالي مدينة سكاكا بمنطقة الجوف.