إعلان نهاية داعش.. فأين البغدادي وقيادات التنظيم؟

0

في وقت باكر من يوم السبت خرج قيادات قوات سوريا الديمقراطية على وسائل الإعلام بإعلان السيطرة على آخر جيب كان “داعش” يسيطر عليه في بلدة الباغوز، وبذلك تكون قد قطعت الرأس الأخيرة للتنظيم المتطرف من سوريا.

أتبع إعلان قوات سوريا الديمقراطية تصريحات نقلتها وسائل إعلام أمريكية نقلا عن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مؤكدا الانتصار على التنظيم الإرهابي الأخطر في العالم.

ويعني إعلان القوات المدعومة من واشنطن، انتهاء دولة “خلافة البغدادي” المزعومة، التي أعلنها قبل سنوات وامتدت في وقت من الأوقات إلى مساحة تصل إلى نحو ثلث العراق وسوريا، غير أن ثمة اتفاقا شبه عام على أن التنظيم لا يزال يمثل تهديدا.

بشكل غير مسبوق في تاريخ التنظيمات الإرهابية سيطر “داعش” على مساحة من الأرض في العراق وسوريا هي التي ميزته عن التنظيمات المماثلة الأخرى، مثل تنظيم القاعدة، كما أن هذه السيطرة أصبحت محورية لرسالته عندما أعلن قيام “دولة داعش” في 2014.

ويحرم القضاء على هذا الكيان التنظيم من أقوى أدوات الدعاية والتجنيد في ترسانته، ومن قاعدة لوجستية يمكن أن يدرب المقاتلين ويخطط لشن هجمات منسقة في الخارج انطلاقا منها.

وعلى الصعيد المالي حرمت الهزيمة “داعش” من موارد أكبر من أي موارد أتيحت لحركة متطرفة أخرى في العصر الحديث، بما في ذلك الضرائب التي فرضها على سكان المناطق الخاضعة لسيطرته وعوائد مبيعات النفط.

لكن بعد إعلان وتأكيدات انتهاء داعش في سوريا والعراق، يظل السؤال حتميا فيما يخص مصير قيادات وأتباع التنظيم.

في سوريا لا يزال هناك وجود للمقاتلين في جيب قليل السكان غربي نهر الفرات، في منطقة تسيطر عليها القوات الحكومية السورية.

وأصدرت لجنة مراقبة داخلية في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تقريرا الشهر الماضي، قالت فيه إن “داعش” لا يزال جماعة مسلحة نشطة وتستعيد قدراتها ووظائفها في العراق على نحو أسرع من سوريا.

وقال التقرير: “في ظل غياب الضغط المستمر (المتعلق بمكافحة الإرهاب) فسيعاود داعش على الأرجح النهوض في سوريا خلال 6 إلى 12 شهرا ويستعيد أراضي محدودة”.

وفقا للمعطيات وتضارب التصريحات، لا يزال مصير زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي لغزا غامضا، إذ قالت مصادر في الآونة الأخيرة إن كبار خبراء الحكومة الأميركية يعتقدون اعتقادا قويا أنه لا يزال على قيد الحياة وربما يكون مختبئا في العراق، فيما سقطت قيادات أخرى من داعش قتلى في غارات جوية.

كما قُتل آلاف من مقاتليه وأتباعه المدنيين ووقع ألوف غيرهم في الأسر، فيما لا يزال عدد غير معروف منهم طلقاء في سوريا والعراق.

ويعمل العراق على تقديم الموقوفين من التنظيم للمحاكمة وسجنهم وفي كثير من الأحيان يعدم بعضهم.

وتحتجز قوات “قسد” المئات من مقاتلي التنظيم وأتباعهم إلا أن الأعداد زادت مع تقدم قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة قرب الباغوز.

وقالت “قسد” إنه خلال الشهرين المنصرمين غادر اكثر من 60 ألفا الجيب في الباغوز، بما في ذلك 29 ألفا من أنصار “داعش” الذين استسلموا وبينهم 5 آلاف مقاتل.

وجرى إطلاق سراح كثيرين من السكان الذي تعاونوا مع التنظيم على المستوى المحلي في سوريا.

وتشكو “قسد” من أن الدول الغربية ترفض القبول بعودة المقاتلين الأجانب الذين يعتبرون على نطاق واسع خطرا أمنيا عليها، غير أنه ربما يكون من الصعب تقديمهم لمحاكمات وفقا للقانون.

بينما تشبث التنظيم بآخر قطعة من الأرض كان يفرض عليها سيطرته، حذر رئيس وكالة المخابرات البريطانية (إم آي 6) من أنه سيعاود شن هجمات مختلفة.

فحتى بعد أن بدأ “داعش” يمنى بخسائر عسكرية على الأرض لا يزال يعلن مسؤوليته عن هجمات في بلدان مختلفة وذلك رغم أن هذه الهجمات تعزى في كثير من الأحيان إلى عمليات فردية دون توجيه منه.

وكان “داعش” قد بدأ قبل سنوات دعوة أنصاره في الخارج للتخطيط لشن هجمات من تدبيرهم بدلا من التركيز فقط على الهجمات التي ينفذها أعضاؤه المدربون الذين يدعمهم هيكل التنظيم.

وفي أوائل 2018 قال قائد القيادة العسكرية المركزية الأميركية إن “داعش” يتمتع بالمرونة وما زال قادرا على “الإيحاء بهجمات في مختلف أنحاء المنطقة وخارج الشرق الأوسط”.