1 تعليق

الغارديان: هكذا تستفيد السعودية من ندرة المياه بكاليفورنيا

الغارديان: هكذا تستفيد السعودية من ندرة المياه بكاليفورنيا
weam.co/582323
الوئام - متابعات

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية مقال رأي للكاتبة لورين ماركهام تحدثت فيه عن طبيعة النشاطات الزراعية التي تقوم بها المملكة العربية السعودية في كاليفورنيا من أجل سدّ احتياجاتها الغذائية.

وقالت الكاتبة، في مقالها إنه على الرغم من أن الكثير من المناطق في شرق لوس أنجلوس تعاني الجفاف إلا أن أكثر من نصف منطقة بلايث الزراعية مزروعة بالبرسيم الحجازي، الذي لا يتم تقديمه للأبقار الحلوب في وادي سنترال فالي بكاليفورنيا أو مراعي مونتانا وإنما هو علف للأبقار في المملكة العربية السعودية.

وذكرت الكاتبة أن الكثير من المستودعات في الطرف الجنوبي من المدينة تعود ملكيتها لشركة “فندمونت فارمز” التابعة لشركة “المراعي” السعودية التي تتخذ من المملكة العربية السعودية مقرا لها، والتي تعد إحدى أكبر شركات إنتاج الأغذية في العالم. وتبيع هذه الشركة الحليب والحليب المجفف والمواد المعبأة في المحلات والمتاجر في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ناهيك عن محلات البقالة في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ونظرا لأن المملكة العربية السعودية تعتبر من البلدان الصحراوية فضلا عن أن عملية زراعة البرسيم الحجازي تتطلب استخدام كميات وفيرة من المياه، كانت كلفة زراعته باهظة وتستنزف موارد المياه الشحيحة للبلاد، لدرجة أن الحكومة السعودية حظرت زراعته في سنة 2016. وعلى خلفية ذلك، قررت شركة المراعي السعودية شراء الأراضي الرخيصة التي تتوفر فيها المياه لإنتاج ما يكفي من العلف لحوالي 93 ألف بقرة.

وأشارت الكاتبة إلى أن شركة المراعي استحوذت خلال سنة 2012 على 30 ألف فدان من الأراضي في الأرجنتين، واشترت في سنة 2014 أول قطعة أرض في ولاية أريزونا. وفي سنة 2015، اشترت هذه الشركة 1700 فدان في بلايث التي تعد من إحدى المدن الزراعية الشاسعة التي تقع على ضفاف نهر كولورادو. وبعد أربع سنوات، أصبحت الشركة تمتلك 15000 فدان أي ما يعادل 16 بالمائة من كامل الوادي.

وأكدت الكاتبة أن ما تقوم به شركة “فندمونت فارمز” هو مجرد فصل في استراتيجية إدارة المياه في الغرب، الذي يكشف النقاب عن سلسلة التوريد العالمية، ومدى سهولة نقل سلع على غرار البرسيم أو الخس من بلد لآخر. وفي هذا السياق، أفاد مدير برنامج الأنهار الصحية في منظمة “ويسترن ريسورسز أدفوكايتس”، بارت ميلر، بأنه “على مدار الثمانين سنة الماضية، ونظرًا لنمو المدن القريبة مثل دنفر ولوس أنجلوس وفينيكس وتوسع المزارع، ازدادت نسبة الحاجة للنهر الذي تقلص منسوبه بسبب تغير المناخ؛ ما جعله يعانى من الجفاف المستمر منذ ما يقارب عقدين من الزمن”.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    الوطوط

    أفاد مدير برنامج الأنهار الصحية في منظمة “ويسترن ريسورسز أدفوكايتس”، بارت ميلر، بأنه “على مدار الثمانين سنة الماضية، ونظرًا لنمو المدن القريبة مثل دنفر ولوس أنجلوس وفينيكس وتوسع المزارع،

    ازدادت نسبة الحاجة للنهر الذي تقلص منسوبه بسبب تغير المناخ؛ ما جعله يعانى من الجفاف المستمر منذ ما يقارب عقدين من الزمن يعني ربما يتقلص انتاج شركة المراعي من منتجات الحليب والالبان مستقبلا