الخارجية القطرية تحاول التنصل: بالتأكيد نحن لا ندعم الإخوان

في محاولة واضحة للتنصل من جماعة الإخوان، نفت المتحدثة باسم الخارجية القطرية لولوة الخاطر دعم بلادها للجماعة بأي شكل من الأشكال.

ورمت الخاطر، الكرة في ملعب الولايات المتحدة عندما صرحت بأن واشنطن هي من دفعت الدوحة إلى إقامة علاقات مع حركة “حماس”.

وفي ردها على سؤال بمقابلة لموقع Al-Monitor بشأن العلاقات بين قطر وجماعة “الإخوان” المحظورة في مصر وحركة “حماس” والجماعات المرتبطة بهما في المنطقة، قالت الخاطر: “لا ندعم بالتأكيد “الإخوان”.

وبشأن العلاقات بين الدوحة و”حماس”، تنصلت الدبلوماسية القطرية تماما من الأمر قائلة إنه لم تكن هناك أي اتصالات تقريبا بينهما حتى تلقت قطر طلبا بهذا الخصوص من إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن للتوسط في النزاع.