أرامكو السعودية للنفط هي الشركة الأعلى ربحية في العالم

0

أظهرت التقارير المحاسبية لمؤسسات التصنيف الائتماني الدولية، أن شركة النفط السعودية العملاقة المملوكة للدولة  “أرامكو” كانت الشركة الأعلى ربحية في العالم خلال العام الماضي، متفوقة على الكيانات الأمريكية العملاقة مثل “إكسون موبيل” للنفط و”آبل” للإلكترونيات.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن التأثير الحكومي القوي على “أرامكو” من خلال الضرائب المرتفعة التي تدفعها الشركة للخزانة العامة، يحد من ربحيتها وجدارتها الائتمانية، حيث يقل صافي عائد الشركة عن كل برميل نفط تنتجه، عما تحققه الشركات النفطية العالمية الأخرى مثل “رويال داتش شل” البريطانية الهولندية.

وبحسب تقرير مؤسسة “موديز” للتصنيف الائتماني المنشور اليوم الاثنين فإن صافي أرباح “أرامكو” خلال العام الماضي بلغ 1ر111 مليار دولار، في حين ذكرت مؤسسة “فيتش” للتصنيف الائتماني أن أرباح “أرامكو” قبل حساب الضرائب والفوائد ومعدل الإهلاك خلال العام الماضي بلغت حوالي 224 مليار دولار وهو ما يزيد بشدة عن أرباح تشغيل “آبل” و”إكسون موبيل”.

وقد منحت المؤسستان شركة “أرامكو” خامس أعلى تصنيف ائتماني لديها، قبل أيام من طرح الشركة لسندات في السوق الدولية بهدف المساهمة في تمويل صفقة استحواذها على شركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك”.

وأشارت بلومبرج إلى أن “أرامكو” تدفع نحو 50% من أرباحها في صورة ضريبة دخل إلى جانب دفع ما لا يقل عن 20% من إيراداتها كرسوم حقوق استغلال للدولة السعودية.

وبحسب مؤسسة “موديز” فإن “أرامكو” حققت خلال العام الماضي تدفقات نقدية تشغيلية قيمتها 121 مليار دولار، في حين بلغت نفقاتها الرأسمالية 1ر35 مليار دولار، ودفعت للحكومة السعودية 2ر58 مليار دولار كنصيب من الأرباح عن العام الماضي.

وأضافت المؤسسة التي منحت الشركة السعودية تصنيف “أيه1” أن “أرامكو” لديها سيولة نقدية بلغت 8ر48 مليار دولار مقابل ديون مجمعة قيمتها 27 مليار دولار حتى نهاية العام الماضي.

من ناحيتها منحت “فيتش” شركة “أرامكو” التصنيف الائتماني “أيه موجب” بما يعكس “العلاقات القوية” بين الشركة والمملكة العربية السعودية والنفوذ الذي تمتلكه الدولة السعودية على الشركة سواء فيما يتعلق بمعدلات الإنتاج أو الضرائب أو التوزيعات النقدية.