اللهجة القطرية تفضح زيف فيديو نشرته "الجزيرة" وحذفته حول فتاة سعودية هاربة

مرة تلو الأخرى، يتضح صدق التقارير التي تحذر من قناة الجزيرة “اللامهنية”، والتي كان آخرها تقرير منظمة News Guard (حارس الأخبار) الرقابية الدولية التي أصدرت تحذيرات لقراء الموقع الإلكتروني لمشاهدي القناة، تدعوهم إلى توخي أقصى درجات الحذر عند “المضي قدماً” في متابعة أي أخبار يتم بثها على منصة “الجزيرة”.

وبثت القناة فيديو جديد، تحت عنوان “قصة فتاة سعودية استطاعت الهرب من قيود أبشر”، إلا أن الفيديو كشف عن تزييف صادم لمتابعي القناة، ما استدعى الإدارة لحذف الفيديو.

استخدمت القناة أدواتها التقليدية في الفيديو، والتي تتلخص في التزييف، والاعتماد على دول لا يمكن أن تنفي صحة روايتها، أو أشخاص يشاركونها في نفس المسعى، وهو بث الفرقة بين المواطنين العرب بشكل عام، والمملكة العربية السعودية بشكل خاص.

كشف الفيديو عن فتاة قالت إنها سعودية، وهربت منذ أكثر من عامين من عائلتها، عندما كانت الأسرة في عطلة بتركيا، بعد تعطيل خاصية التتبع المتعلقة بها في برنامج “أبشر”، الخاص بوزارة الداخلية السعودية.

وبمشاهدة الفيديو، اتضح أن اللهجة التي تتحدث بها الفتاة هي اللهجة القطرية، ما يعني أنه ليس هناك ثمة فتاة سعودية وليست هناك قصة من الأساس، بالإضافة إلى أن دخول أبشر يتم عبر رقم سري ورسالة تصل لجوال الأب، إضافة إلى أنه لا يوجد ما يسمى بـ”تعطيل خاصية التتبع” كما هو موجود في الفيديو، إذ أن هذه الخاصية غير موجودة أساسًا.

وفور اكتشاف إدارة القناة للخطأ، قامت بحذف الفيديو من حساباتها، وأوقفت بثه على قناتها.