تركيا وقطر تعارضان قرار ترامب تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية

أعلنت تركيا وقطر، الثلاثاء، معارضتهما لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عقب لقاء بينهما: “الولايات المتحدة أصدرت هذا القرار وهو قرار من جهة واحدة يأتي في سياق العقوبات والضغوطات التي تمارسها على إيران. نحن نؤكد ونكرر أن القرار قد صدر من واشنطن ولا يمكن تعميمه”.

وأضاف تشاووش أوغلو: “لا يمكن لأي دولة إعلان قوات مسلحة لدولة أخرى منظمة إرهابية. كما لا نؤيد إصدار قرارات أحادية الجانب”.

وقال الوزير القطري إن “الخلافات بين الدول يجب أن تحل بالحوار”، مضيفا: “إيران دولة لها وضعها الإقليمي والجغرافي الذي يتطلب منا كدول محيطة بها أن ننظر لها باعتبارات مختلفة سواء اختلفنا أو اتفقنا مع سياستها”.

وأكد آل ثاني أن الخلافات الموجودة بسبب بعض سلوكيات الجيش الإيراني أو أي جيش آخر لا يجب حلها عبر فرض العقوبات.

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أمس الاثنين، أن الولايات المتحدة صنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية، لتكون تلك المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسمياً قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.

وقال ترمب في بيان “الحرس الثوري هو أداة الحكومة الرئيسية لتوجيه وتنفيذ حملتها الإرهابية العالمية”.

وأضاف أن التصنيف “يوضح بجلاء مخاطر الدخول في معاملات مالية مع الحرس الثوري، أو تقديم الدعم له… إذا تعاملت مالياً مع الحرس الثوري فإنك بذلك تمول الإرهاب”.

وضغط وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وهو منتقد شديد لإيران، من أجل تغيير السياسة الأميركية في إطار موقف إدارة ترمب المتشدد تجاه طهران.