المحتجون السودانيون يواصلون الضغط على الجيش في سبيل الحكم المدني

قال المحتجون في السودان اليوم السبت إنهم سيواصلون الضغط في سبيل الحكم المدني بعد استقالة وزير الدفاع فجأة من رئاسة المجلس العسكري الانتقالي في أعقاب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير بعدما حكم البلاد لمدة 30 عاما.

واستقال وزير الدفاع الفريق أول ركن عوض بن عوف من رئاسة المجلس العسكري الانتقالي أمس الجمعة بعد يوم واحد فقط له في المنصب مع مطالبة المحتجين بتغيير سياسي أسرع.

وانطلقت احتفالات صاخبة في شوارع الخرطوم ولوح آلاف المحتجين بالأعلام وأطلق البعض أبواق السيارات. وقال شهود إن مواطنين رددوا هتاف “سقط التاني!” في إشارة إلى بن عوف.

ودعا تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات إلى مزيد من المظاهرات اليوم السبت.

وجاء في بيان له “اليوم نواصل المشوار لاستكمال النصر لثورتنا الظافرة.”نؤكد أن ثورتنا مستمرة ولن تتراجع أو تحيد عن طريقها الماضي للتحقيق الكامل وغير المنقوص لمطالب شعبنا المشروعة والجلية، بتسليم السلطة لحكومة انتقالية مدنية”.

ويُعتقد أن رئيس المجلس العسكري الجديد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن أكثر استعدادا للحديث مع المتظاهرين.

وكان البرهان ثالث أكبر قائد عسكري في القوات المسلحة السودانية ولا يعرف عنه الكثير في الحياة العامة. وتولى منصب قائد
القوات البرية ليشرف بذلك على القوات السودانية التي قاتلت في صفوف التحالف بقيادة السعودية في اليمن. وهو على صلات وثيقة بكبار القادة العسكريين في الخليج.