1 تعليق

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين

وزير الصحة يدفع بأكثر من 1800 طبيب وطبيبة للقطاع الصحي حاملين شهادة الاختصاص السعودية

وزير الصحة يدفع بأكثر من 1800 طبيب وطبيبة للقطاع الصحي حاملين شهادة الاختصاص السعودية
weam.co/586080

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- رعى معالي وزير الصحة رئيس مجلس أمناء الهيئة السعودية للتخصصات الصحية الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، اليوم (الأربعاء) حفل تخريج 1863 خريج وخريجة أطباء وأطباء أسنان وممرضين وأخصائيين يمثلون الدفعة 22 الحاصلين على شهادة الاختصاص السعودية وذلك في مجمع الأمير فيصل بن فهد الألمبي في مدينة الرياض.

وقال معالي وزير الصحة رئيس مجلس أمناء الهيئة السعودية للتخصصات الصحية الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أتقدم بجزيل والشكر والعرفات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- على رعايته حفل تخريج الدفعة 22 للحاصلين على شهادة الاختصاص السعودية. كما أتقدم لسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- بجزيل الشكر والعرفان على دعمه ومتابعته للقطاع الصحي.

وأضاف موجهاً رسالته للخريجين والخريجات: “البلد فخورة بكم ونحن نعتز بهذه الكفاءات المتميزة الطاقات البشرية التي تسهم في تعزيز وتطوير بلدنا.. الحمد لله المملكة أنعم الله عليها بثروة البترول وكثير من الدول انعم الله عليها بثروات طبيعية.. ولكن الثروة الحقيقية هي أنتم.. فأنتم الثروة التي تبقى وتنمي وتطور وتساهم في تحقيق رؤية وتطلعات هذا البلد.. الآباء والأمهات، أنا أب وأعلم شعوركم.. الآباء والأمهات يستحقون التصفيق والتهنئة .. ألف مبروك اليوم ترون نتيجة وثمرة تربيتكم وما عملتم منذ نعومة أظفار أبناءكم.. فشكرا لكم

وأضاف معالي وزير الصحة: “الاخوة في هيئة التخصصات الصحية، وكل من ساهم في إنشاء هذه الهيئة وإدارتها على مدى 26 عاماً، هيئة متميزة ومبدعة أضخم هيئة مهنية موجودة في المنطقة، كذلك أشكركم على التطور الذي نراه في الهيئة وتحولها من هيئة ورقية إلى إلكترونية”.

من جهته، قال الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية الأستاذ الدكتور أيمن بن أسعد عبده في رسالة إلى الخريجين والخريجات، إن هذه الدفعة الأكبر في تاريخ الهيئة تعبر عن مدى الدعم الذي توليه قيادتنا الرشيدة للقطاع الصحي، موجهاً رسالته للخريجين: من أجل المرضى سهرتم الليالي وتكبدتم العناء للوصول إلى هذه الليلة التي نحتفل فيها بـ 1863 سفير وسفيرة عافية ينطلقون للقطاع الصحي متسلحين بالعلم والمعرفة والمهارة.

وقدم الأمين العام للهيئة، شكره وتقديره لكل من أسهم في تخريج هذه الدفعة، ولجميع الجهات التي شاركت في الإنجاز.

وشهد الحفل لوحات فنية واستعراض لتاريخ الطب وبداياته حتى وقتنا الحاضر، فيما ردد الخريجون والخريجات القسم الذي ألقاه الدكتور حسين بن عبدالرزاق الجزائري، وفي ختام الحفل كرم معالي وزير الصحة الجهات التي شاركت في رعاية الحفل، والتقط صوراً مع الخريجين.

التعليقات (١) اضف تعليق

التعليقات مغلقة