أكثر من 800 ألف طالب وطالبة يؤدون اختبارات نهاية العام في الرياض وجدة غدًا

يستعد (517032) طالباً وطالبةً صباح غدا الأحد، لدخول قاعات الاختبارات في مدارس تعليم الرياض للمرحلتين المتوسطة والثانوية لأداء اختبارات الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي ١٤٣٩-١٤٤٠ بعد أن أكملت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض استعداداتها وسخرت كافة إمكانياتها المادية والبشرية لتهيئة الأجواء المناسبة لأداء الطلاب والطالبات لاختباراتهم.

وأعرب المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي عن تمنياته للطلاب والطالبات التوفيق، مؤكداً أن الإدارة أتمت استعداداتها لضمان سير الاختبارات في جو محفّز وحيوي، موجها الإدارات ومكاتب التعليم برفع الجاهزية الكاملة خلال فترة الاختبارات النهائية وإنجاز كافة المهام الكفيلة بتوفير الأجواء الملائمة لأداء الاختبارات.

وشدد الوهيبي على أهمية توفير الأجواء المناسبة للطلاب والطالبات داخل الأسرة ومتابعة أولياء الأمور لأبنائهم خلال هذه الفترة ومعرفة أوقات خروجهم من الاختبار ومتابعة عودتهم للمنازل.

وأوضح مساعد المدير العام للشؤون التعليمية عبدالله بن سعد الغنام أن الاختبارات ستبدأ عند الساعة 7 صباحًا للمدارس النهارية، والساعة 4 عصرًا للمدارس الليلية، فيما حُددت الاستراحة بين الفترتين بـ (30) دقيقة، مؤكداً أهمية التقيّد بالتعليمات والقواعد والضوابط المنظمة للاختبارات واللوائح التقويمية ومراعاة ما ورد فيها واعتماد تطبيقها من الجميع.

ودعا قادة المدارس إلى الاطلاع على الأدلة والآليات واللوائح المعنية بأنظمة وقواعد الاختبارات والتقويم المستمر، واعتماد قوائم الأهداف وجداول المواصفات والنماذج الإرشادية لمواد المرحلتين المتوسطة والثانوية النهارية والليلية وإعداد أسئلة الاختبارات وفق ما ورد فيها، وأنه يُمكن الحصول على نسخ من الأدلة عبر بوابة تعليم الرياض- مركز الوثائق على الرابط http://cutt.us/8xyJn, متمنياً التوفيق لجميع الطلاب والطالبات.

وخاطبت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض مشغلي المقاصف المدرسية ومتعهدي النقل بأهمية الإعداد الجيد والمسبق لأعمال التغذية المدرسية والنقل قبل بدء الاختبارات.

من جانبه أكد مساعد المدير العام للشئون المدرسية الدكتور حمدان بن مانع العمري أن الإدارة طالبت المدارس بضرورة تهيئة المقاصف المدرسية ومتابعة نظافتها وتنظيمها وترتيبها وتهيئة البيئة المناسبة لإفطار الطلاب والطالبات ومراعاة أن تكون الأسعار مناسبة وفي متناول الجميع ومطابقة لأسعار السوق، وعلى أن يُفتح المقصف طيلة اليوم الدراسي وتُوفر مياه شرب كافية ومشروبات ساخنة للمرحلتين المتوسطة والثانوية وتخصيص منتجات غذائية خالية من الجلوتين لطلاب وطالبات المدارس المصابين بمرض حساسية القمح، مشيراً إلى أن الإدارة خاطبت المتعهدين بتغذية معاهد التربية الخاصة للبنين والبنات وشددت عليهم بتطبيق الاشتراطات في العقد.

وفيما يخص النقل المدرسي أوضح العمري أنه جرى التنسيق مع متعهدي النقل العام ومتعهدي نقل التربية الخاصة ومتعهدي نقل طلاب الإعاقة الحركية وعلى سائقي الحافلات أهمية إحضار الطلاب والطالبات قبل بدء الاختبارات بوقت كافٍ والالتزام بنقلهم لمنازلهم وفقاً لمواعيد الخروج المقررة في فترة الاختبارات، وعلى المرافق والمرافقة متابعة طلاب وطالبات التربية الخاصة أثناء الصعود والنزول من الحافلة وفي داخلها، كما جرى تنبيه السائقين إلى وجوب التأكد من خلو الحافلات من الطلاب والطالبات بعد نزولهم منها والتأكيد على نظافة الحافلات وصيانتها والتأكد من جاهزيتها للعمل قبل بدء الاختبارات.

وأفاد العمري أن الإدارة أكدت على المتعهدين وجوب تأمين سائقين وأسطول احتياطي من الحافلات تحسباً لأي طارئ، علاوة على ذلك فقد سعت الإدارة إلى توفير متطلبات الأمن والسلامة داخل الحافلات.

فيما يخص تغذية معاهد التربية الخاصة بنين وبنات، ذكرت مديرة إدارة خدمات الطلاب البندري القريني أن الإدارة ألزمت المتعهدين بوجوب تطبيق الاشتراطات الصحية حسب ما ورد في العقد وعليهم التقيد بتسليم قائد وقائدة المعهد كشف تسليم الوجبات يومياً وبجدول الوجبات الخفيفة بحسب الأيام والأصناف.

من جهتها أكدت المساعدة للمدير العام للشؤون التعليمية ريم بنت محمد الراشد اكتمال الاستعدادات في مدارس البنات من جميع النواحي، موجهة للطلاب والطالبات بأهمية بذل الجهد خلال الفترة القادمة لجني ثمار الجد والاجتهاد طيلة العام الدراسي، مطالبة في الوقت ذاته أولياء الأمور والأمهات بتهيئة الأجواء المناسبة للطلاب والطالبات داخل المنازل ومتابعتهم خارجها لأداء اختباراتهم في أجواء مطمئنة ومريحة تنعكس إيجابا على أدائهم داخل قاعات الاختبار.

بدوره، دعا مدير إدارة الاختبارات والقبول بتعليم الرياض أيمن الركبان قادة المدارس والمعلمين إلى الاطلاع على الأدلة والآليات واللوائح المعنية بأنظمة وقواعد الاختبارات والتقويم المستمر، واعتماد قوائم الأهداف وجداول المواصفات والنماذج الإرشادية لمواد المرحلتين المتوسطة والثانوية النهارية والليلية، مطالباً في الوقت ذاته المدارس الابتدائية إلى إنهاء رصد درجات أعمال الفصل الثاني وإدخال درجات نهاية الفصل لمواد التقويم المستمر واختبارات الجانب العملي والشفهي خلال الفترة 16 – 27 شعبان 1440هـ، والتأكد من اعتماد تقييم الفصل الثاني لجميع الصفوف في نظام نور لتمكين أولياء الأمور والطلاب من الاطلاع على النتائج عبر حساباتهم، لافتًا الانتباه إلى أنه سيتم متابعة ذلك من قبل لجان التدقيق والمتابعة بالمكاتب.

وأكد الركبان أهمية حصر المدارس للطلاب المكملين في الدور الأول وإعداد الكشوف والجداول الخاصة بالدور الثاني وتسليم الطلاب إشعاراتهم وتبلغيهم بمواد الاختبار قبل موعد اختبارات الدور الثاني يوم 30 شعبان 1440هـ، مشيرًا إلى أن اختبارات الدور الثاني للنظام الفصلي تبدأ مع بداية العام القادم.

وفي ذات السياق أكدت مديرة الاختبارات والقبول للبنات هدى الدوسري على عدد من الضوابط والانظمة المتعلقة بلائحة الاختبارات، منها إعداد جدول الاختبارات ومدتها الزمنية وفق المعايير الواردة في دليل نظم وتعليمات الاختبارات، وألا يحتوي جدول الاختبار على أكثر من مادتين تحريريتين في اليوم الواحد وأكثر من مادة واحدة لطلاب التربية الخاصة مراعاةً لظروفهم.

ولفتت الدوسري النظر إلى أن مدة اختبار طلاب صفوف المرحلة المتوسط والمرحلة الثانوية (نظام المقررات) تكون وفقًا لعدد المواد، على ألا تقل عن خمسة أيام، وكذلك تكون مدة اختبار طلاب النظام الفصلي بالمرحلة الثانوية وفقًا لعدد المواد على ألا تقل عن سبعة أيام، مشددة على منع إدخال أجهزة الاتصالات والجوال لقاعة الاختبار ومنع استخدام الآلة الحاسبة في الاختبار، باستثناء مادة الرياضيات للمرحلة الثانوية والصف الثالث متوسط، واقتصار الإجابة باللون الأزرق مع التقيد بالإجراءات المتخذة في حالات الغش وفق القواعد التنفيذية بلائحة الطالب الجديدة.

وأشارت الدوسري إلى عدم حرمان أي طالب من دخول الاختبارات إلا بقرار من مدير عام التعليم، والتعامل مع الطالب المنقطع عن الدراسة لأداء الاختبارات وفق ما ورد في دليل نظم وإجراءات الاختبارات، فيما يعامل طلاب نظام المقررات في حال الحرمان والرسوب وفق ما ورد في دليل التعليم الثانوي لنظام المقررات.
وبينت أنه وفق اللائحة والدليل الإجرائي لمدارس التعليم العام فإن رصد نتائج التقويم والدرجات في نظام نور تقع ضمن مسؤوليات المعلم، فيما يحق لقائد المدرسة تكليف مسؤول عن إدخال الدرجات خطيًا لجميع المواد وطباعة كشف الدرجات ومراجعتها مع توقيع المعلم على صحة الرصد، مشددة على حفظ أوراق الإجابات في مكان آمن وبشكل منظم للرجوع إليها وقت الحاجة.

ويؤدي أكثر من 300 ألف طالب وطالبة بالمرحلتين المتوسطة والثانوية في كل من مدارس جدة ورابغ وخليص اختبارات نهاية العام الدراسي الحالي 1439 / 1440 هـ.
وأوضح المدير العام للتعليم بجدة عبدالله بن أحمد الثقفي، أنه تم إعداد واعتماد خطة عمل خاصة بالاختبارات بالتنسيق بين مكاتب التعليم والإشراف التربوي وإدارتي الاختبارات والقبول بنين وبنات لتهيئة الأجواء الملائمة للطلاب والطالبات لأداء اختباراتهم، مشيرا إلى الزيارات  اليومية للقيادات التعليمية بجدة للمدارس إضافة إلى الكوادر الإشرافية والتواجد الميداني طوال أعمال الاختبارات لتقديم الدعم اللازم للمعلمين والمعلمات وقادة وقائدات المدارس ومتابعة أعمال التصحيح و رصد الدرجات بشكل يومي.
وأشاد الثقفي بجهود قادة وقائدات المدارس والمعلمين والمعلمات لتهيئة البيئة المدرسية الجيدة وتوفير أسباب الراحة النفسية للطلاب والطالبات لأداء اختباراتهم، مؤكداً على أهمية التعاون بين الأسرة والمدرسة من خلال  متابعة أولياء الأمور لأبنائهم وبناتهم  عقب إتمامهم لأداء اختباراتهم وانصرافهم من مدارسهم بشكل يومي، لافتاً  إلى ضرورة بقاء الطلاب والطالبات داخل مدارسهم حتى حضور أولياء أمورهم وتفعيل المناوبة والإشراف اليومي.
وحث مدير تعليم جدة الطلاب على الجد والاجتهاد و عدم التواجد في أماكن التجمعات وتجنب الممارسات السلوكية الخاطئة حفاظا على سلامتهم منوها بأنه تم التنسيق مع الجهات الأمنية لمتابعة الحركة المرورية و لرصد المخالفات السلوكية التي قد تقع بالقرب من المدارس متمنيا للجميع التوفيق والنجاح.