إنجاز طبي في “التخصصي” وإنقاذ حالات مرضية خطيرة

0

حصل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض على جائزة التميز الذهبية في برنامج مضخة القلب والرئة الإصطناعية عبر نظام وتقنية الأوكسجين الغشائي خارج الجسم (إيكمو) ECMO، من منظمة دعم الحياة بتقنيات خارج الجسم المعروفة اختصارا (ELSO) في مؤتمر عقد مؤخراً في مدينة برشلونة الأسبانية، وذلك إثر النتائج المتميزة التي حققها المستشفى في إنقاذ حالات مرضية كانت على مشارف الوفاة عبر تطبيق هذه التقنيات بجودة وكفاءة لكافة الفئات العمرية من الأطفال الرضع وحتى كبار السن.

وعبر معالي المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، الدكتور ماجد الفياض، عن اعتزازه بحصول المستشفى على هذه الجائزة من منظمة مرجعية عالمية متخصصة الأمر الذي يعكس المستوى المتميز لبرنامج مضخة القلب والرئة الإصطناعية ومايمتلكه المستشفى من بنية تحتية متطورة تدعم نجاح وفعالية البرنامج.

مشيراً إلى أن البرنامج ذو أهمية بالغة في الرعاية الطبية التخصصية كونه يُمكّن الفرق الطبية من إنقاذ حالات مرضية دقيقة، حتى المباشرة في الخيارات العلاجية المختلفة سواءً تلك الحالات التي تحتاج إلى زراعة الأعضاء أو الحالات التي تتطلب تدخلات جراحية مختلفة، مؤكداً أنه تم إنقاذ حالات مرضية حتى استقر وضعها الصحي دون مزيداً من أي تدخل طبي مرجعاً ذلك لكفاءة الفرق الطبية وتدخلها في الوقت المناسب.

من جهتها، أوضحت الدكتورة علياء محسن الحازمي، الرئيس المشارك لبرنامج مضخة القلب والرئة الإصطناعية واستشارية العناية المركزة بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أن البرنامج تأسس في العام 2014م إثر الانضمام للمنظمة العالمية لدعم الحياة بتقنيات خارج الجسم (ELSO) وأصبح المستشفى يزودها سنوياً بالنتائج الطبية للحالات المرضية التي يتم تركيب المضخات لها وفقاً لمعايير ومتطلبات دقيقة لافتة إلى أن المنظمة تراجع وثائق ومستندات عديدة تتضمن كافة تفاصيل الحالات وطريقة معالجتها واللوائح والإجراءات المطبقة ومن أهمها الجودة وسلامة المرضى.

وبينت الدكتورة الحازمي أن نظام الأوكسجين الغشائي خارج الجسم (إيكمو) هو العلاج الذي يستخدم مضخة خارج جسم الإنسان تُعرف مجازاً بالرئة الإصطناعية لتدوير الدم مرة أخرى إلى مجرى الدم لشخص مريض جداً بسبب نقص معدل الأوكسجين المزود للأعضاء الحيوية عبر قدرتها على توفير الدعم اللازم من خارج الجسم للقلب والرئة.

وأضافت أن مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض طبق هذه التقنية على حالات مرضية متعددة خطيرة ولمختلف الأعمار مشيرةً إلى أن أعداد الحالات التي تم تركيب هذه التقنيات لها خلال الأعوام الثلاثة الأخير من 2016م وحتى نهاية 2018م كانت 157 حالة من بينها 94 حالة للكبار و 52 أطفال و 11 رضيعاً بعضهم لاتتجاوز أعمارهم الأيام فيما كان نصيب 2018م من بين مجمل تلك الحالات 59 حالة منها 41 كبار و 16 طفلاً ورضيعين إثنين.

فيما أوضح الدكتور ممدوح الأحمدي، رئيس برنامج مضخة القلب والرئة الإصطناعية، ونائب مدير مركز القلب في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، أن تطبيق التقنية بكفاءة وفعالية يتطلب توفر بنية تحتية متطورة سواءً على مستوى البرنامج أو المؤسسة الطبية وهي تقوم بوظائف القلب والرئتين في حال حدوث قصور شديد لأحدهما أو كليهما ما يمنح الفريق الطبي المعالج فرصة لمحاولة إعادة الأعضاء المتضررة وتحسين وظائفها وإنقاذ الحالات المرضية من وفاة محققة.

مشيراً إلى أنها تستخدم للعديد من الحالات المرضية المتدهورة صحياً ومن بينها حالات الفشل الرئوي والقلبي، وكذلك حالات الفشل القلبي دون الرئوي، أو حالات الفشل الرئوي دون القلبي، ومايصاحب تلك الحالات المرضية من الصدمة القلبية، والاحتشاء الحاد لعضلة القلب، وحالات توقف القلب، وحالات متلازمة الفشل التنفسي الحاد.

وأكد الدكتور الأحمدي أن نتائج المستشفى مشجعة جداً وتتجاوز متوسط نتائج إحصاءات المنظمة الدوليةالتي ترصدها بناءً على المستشفيات المنضوية تحت عضويتها مبيناً أن معدلات البقاء على قيد الحياة بعد تركيب المضخات لمرضى القلب من فئة حديثي الولادة في المستشفى تبلغ 71% فيما تبلغ معدلات المنظمة الدولية 46% ووصلت معدلات البقاء على قيد الحياة بالنسبة لمرضى الرئة فئة الكبار في المستشفى 93%فيما وصلت نسبة معدلات المنظمة الدولية 56%.