وزير البيئة: وضع حجر الأساس للمرفأ الثاني لصائدي الأسماك بأملج في شوال

0

أكد وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أن الوزارة ستبدأ في شهر شوال القادم بوضع حجر الأساس لإنشاء المرفأ الثاني بمحافطة أملج، والمسمى مرفأ “القاد” ، موضحًا أن الوزارة تتجه خلال العام القادم لإنشاء مركز للدعم اللوجستي للصيادين وتنمية الحياة البحرية بالمحافظة، وإقامة فراخات سمكية لتعظيم المخزون السمكي وإحداث توازن بحري يفي بالتزايد الكبير في أعداد الصيادين بالمحافظة التي تتجاوز عدد القوارب فيها الـ3000 قارب صيد.

وقال في رد على سؤال لشيخ الصيادين بمحافظة أملج أمين السنوسي، حول الثروة السمكية بالمحافظة، خلال لقاء اليوم بالمزارعين ومربي المواشي وصيادي الأسماك بفرع الوزارة بمنطقة تبوك، إن هذا اللقاء يأتي بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – اللذين دائما ما يؤكدان ضرورة الانتقال إلى المناطق وتلمس احتياجات المواطنين فيها والعمل على تنفيذها، ووزارة البيئة تولي الثروة السمكية كما تولي كافة القطاعات التابعة جل إهتمامها، مشيرًا إلى أن إنتاج المملكة من الثروة السمكية يتضاعف ولدى الوزارة مستهدف في عام 2020 ومستهدف 2030 وكل المؤشرات تشير إلى أنها بمشيئة الله ستحقق ذلك – بمشيئة الله -.

وتفاعل مع عدد من شكاوي المواطنين واقتراحاتهم حيث وجه وكالات الوزارة في القطاعات ذات العلاقة بسرعة العمل على حلها وإنهائها ، كما وجه معاليه إدارة فرع الوزارة بمنطقة تبوك بالشخوص على سد “الفارعه” الذي تقدم عدد من ملاك الأراضي المجاورة للسد بمقترح يزيل خطر سيول الأمطار عن أراضيهم ، والرفع بتقرير عاجل في هذا الشأن.

وكان وزير البيئة والمياه والزراعة، تفقد فرع الوزارة بمنطقة تبوك واطلع على سير العمل فيه، وعلى إنجازاته خلال العام 2018 م، إضافة إلى المشاريع الجاري تنفيذها بسدود المنطقة والبالغ عددها 22 سدًا منها 14 سدًا للاستعاضة، وثمانية سدود للتحكم، بقيمة إجمالية تقدر بـ 19 مليون ريال، في حين أصدر وجدد الفرع خلال العام المنصرم أكثر من 600 سجل زراعي، وأكثر من 5 آلاف قرار تملك، فيما تجاوز عدد الأشجار المعالجة من الآفات الزراعية 239, 275 شجرة، وبلغ عدد المناحل في تبوك وأملج ومركزي أشواق وبداء 38 منحلًا بنسبة إنتاج تزيد على 30 ألف كجم، إلى جوار ما يزيد على 10500 مزرعة في جميع مدن ومحافظات ومراكز المنطقة، وأنتج الفرع خلال العام ذاته 20940 أل شتلة زراعية، كما قام بالعديد من الفعاليات والأنشطة الإرشادية بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة، فيما قام الفرع بتحصين مايقارب المليون وثلاث مائة ألف من المواشي ضد الأوبئة والأمراض، وقام باستقبال وتصدير ما يزيد على 998 ألف طن من الخضروات والفواكهة وخلافها عبر المحاجر النباتية والحيوانية بالمنطقة، إضافة إلى الرفع بالمساحات الهامة لعدد ثلاث مواقع تم تخصيصها كمتنزهات للأهالي في مدينة تبوك.

وفي ختام الزيارة، اجتمع بمديري الإدارات ومديري أفرع الوزارة بمنطقة تبوك، وناقش معهم احتياجات الفرع والمعوقات التي تعترض عملهم، إضافة إلى مناقشة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال.

وكان المهندس الفضلي، أجرى مساء أمس زيارة لإحدى الشركات الرائدة في الإنتاج النباتي والحيواني بمنطقة تبوك، خاصة فيما يتعلق بإنتاج الزهور وإنتاج طائر السمان، حيث تعدّ الشركة الوحيدة بالشرق الأوسط لإنتاج هذا الطائر.