ما هي جماعة التوحيد المتطرفة المتهمة في تفجيرات سريلانكا

0

أكد وزير الدفاع السريلانكي، اليوم الثلاثاء، أن جماعتين متطرفتين محليتين تقفان وراء مجزرة سريلانكا، التي راح ضحيتها 310 قتيلا، وقرابة 500 مصاب، إحداهما تدعي “جماعة التوحيد الوطنية”.

وقبل تصريح الوزير، اتهمت حكومة سريلانكا الجماعة المتطرفة “التوحيد الوطنية” بالتورط في الاعتداءات الدامية التي ضربت الجزيرة أثناء صلاة عيد الفصح.

ورغم أن الجماعة لم تصدر بياناً يتبنى العملية الإرهابية، إلا أن الحكومة أكدت أنها مسؤولة عن المجزرة، ما سلط الضوء على التنظيم المجهول خارج سريلانكا.

عرفت جماعة التوحيد الوطنية، خاصةً بعمليات سرية لتخريب تماثيل بوذية، وإصدار منشورات تهاجم البوذيين والهندوس، في الجزيرة.

واعتقلت السلطات المتحدث باسم الجماعة وزعيمها عبد الرازق في 2016 بتهمة التحريض على العنصرية، قبل أن تُفرج عنه في العام نفسه.

ورغم أن سريلانكا لم تعرف صراعات ضد جماعات دينية نسبياً، إلا أنها كشفت في 2016، مغادرة 32 مسلماً من مواطنيها أراضي الجزيرة، التي يدين أغلب سكانها إما بالبوذية، أو الهندوسية، وبدرجة أقل بالإسلام والمسيحية، إلى الخارج للقتال في صفوف داعش.

وحسب تقرير لموقع “بي بي سي”، يُعتقد أن الجماعة المتهمة بالتفجيرات، انفصلت عن مجموعة متشددة أخرى في البلاد تدعى “جماعة التوحيد في سريلانكا”.

وكانت الشرطة السريلانكية ضبطت مجموعة من المتفجرات في يناير(كانون الثاني) الماضي بعد اعتقال أربعة رجال من مجموعة إسلامية تشكلت حديثاً.

وأفادت تقارير صحافية بارتباط أعضاء من داعش في الهند بعناصر إرهابية في سريلانكا القريبة، وتضاعفت المخاوف من نشاط العناصر المتطرفة في سريلانكا عقب هزيمة تنظيم داعش في العراق وسوريا، وعودة مقاتلين سريلانكيين محتملين من التنظيم إلى بلادهم.