وقع وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، في ورطة وصلت إلى حد إخضاعه للتحقيق بسبب تفوهه بكلمة نابية عن المقاتلة الأغلى في التاريخ (إف 35) المعروفة أيضا بالشبح.

وبحسب تقرير صادر عن البنتاجون، الخميس، فقد أبلغ شاناهان، المحققين في مكتب المفتش العام في الوزارة، بأنه استخدم الكلمة النابية في وصف برنامج تشغيل المقاتلة، لا المقاتلة نفسها، التي وصفها بالرائعة، على ما أوردت شبكة “سي إن إن”.

ووردت تصريحات الوزير في تحقيق أجرته الوزارة بشأن مزاعم ضلوعه في الترويج لمصالح شركته السابقة بوينغ على حساب الشركة المنافسة، لوكهيد مارتن، المسئولة عن صناعة مقاتلة الشبح.

وخلص التحقيق إلى تبرئة شاناهان من أي مخالفة، إذ اعتبر المحققون أن تعليقاته النابية كانت تتعلق بأداء البرنامج، وكانت متوافقة مع تعليقات مسئولين حكوميين آخرين عبروا عن خيبة أملهم في المشروع.

وفي تقرير منفصل، رأت هيئة فيدرالية أمريكية أن تقييمه مقلق بشأن برنامج (إف -35)، وخاصة الجزء المتعلق بعدم وجود قطع غيار متوفرة لهذه المقاتلة.

وأضاف أن نحو 30% من طائرات الشبح الأمريكية لم تتمكن من التحليق خلال فترة طويلة العام الماضي، بسبب نقص في قطع الغيار.

ولفت إلى أن لدى البنتاغون حاليا 4300 قطعة غيار متراكمة خاصة بالمقاتلات من هذا النوع تحتاج إلى إصلاح أو استبدال.

ويتجاوز سعر المقاتلة الأمريكية الجديدة 100 مليون دولار، ويمتلكها عدد محدود من الدول.

وعلى الرغم من أنها تعتبر أفضل مقاتلات العالم تقدما، إلا أنها أصيبت بانتكاسات عدة في الآونة الأخيرة، إذ تحطمت واحدة منها مطلع أبريل الحالى أثناء مهمة تدريبية في المحيط الهادي.