برشلونة ضد ليفربول .. البرغوث الأرجنتيني وجها لوجه أمام الملك المصري

0

يستضيف ملعب الكامب نو، غدا الأربعاء، مواجهة نارية تجمع برشلونة ضد ليفربول ، في ذهاب الدور قبل النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا تشامبيونزليج.

وتعد مباراة الغد التي يلعبها برشلونة ضد ليفربول هي اللقاء الأهم، لأنه يجمع بين نجم البلوجرانا الأرجنتيني ليونيل ميسي، ونجم الريدز المصري محمد صلاح، وهي المواجهة التي تمناها كثيرون من عشاق كرة القدم حول العالم، سواء بين البارسا وليفربول أو بين ميسي وصلاح.

وقالت صحيفة “سبورت” الكتالونية، إن البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي تنتظره 3 تحديات ضد ليفربول فى مرحلة نصف نهائى دورى الأبطال، يتقدمها كسر النحس التهديفى ضد الريدز فى هذا الدور، حيث لم يسجل ضد الفريق الإنجليزى فى مباراتين خاضهما أمامه بنصف نهائى دورى الأبطال.

كما يتطلع ليونيل ميسي لفتح باب التهديف ضد الأندية الإنجليزية بنصف نهائى دورى أبطال أوروبا، حيث لم يسجل ضد أى نادٍ إنجليزى فى هذا الدور على مر تاريخ المسابقة، وهو التحدى الثانى للنجم الأرجنتينى.

أما التحدى الثالث فهو رغبة ليونيل ميسي فى التسجيل خلال جولة الإياب بالدور نصف النهائى، لكن فى كل مرة يسجل فى الذهاب ويتوج البارسا باللقب.

ويحلم ميسي، قبل اعتزال كرة القدم، بتحطيم رقم باكو خينتو أسطورة ريال مدريد الأكثر تتويجاً بلقب الدورى الإسبانى بـ12 لقبا مع الملكى.

أما أرنستو فالفيردى، المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني، فجاءت استعداداته لمواجهة ليفربول الإنجليزي، حسبما كشفت شبكة “ESPN” العالمية، من خلال شاهد 24 مباراة لنادي ليفربول بمختلف المسابقات الإنجليزية والأوروبية هذا الموسم، لرصد نقاط القوة والضعف لدى النادي الإنجليزي، مشيرة إلى أن فالفيردي ركز تحديداً على مباراتي ليفربول أمام مانشستر سيتي، حيث لم يتمكن محمد صلاح ورفاقه من تحقيق الفوز فى كلتا المباراتين.

ويعكف فالفيردي على وضع خطة لإيقاف ثلاثي ليفربول، محمد صلاح وساديو ماني وفيرمينو بجانب الظهيرين أرنولد وآندي روبرتسون، بعد المستويات الرائعة التى ظهر عليها الخماسي فى المباراة.

وعلى الجانب الآخر، أبدى الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي، تحفزه لمواجهة نظيره برشلونة الإسباني الأربعاء، مشيرًا إلى أنه لا يخشى ملعب “كامب نو” معقل البارسا وأنه مجرد ملعب عادي وليس معبدًا.

وقال كلوب خلال تصريحات نشرتها صحيفة “سبورت” الإسبانية: “الكامب نو مجرد ملعب، ملعب كبير جدًا، ولكنه ليس معبد كرة قدم”.

أضاف:  “سوف تضطر للعب في كامب نو يومًا ما، أنت ترى الفرق الأخرى التي تلعب هناك وتواجه الصعوبات، والآن نحن ذاهبون إلى الكامب نو لتجربة ذلك بأنفسنا، نأمل في تحقيق نتائج جيدة، ولكن اذا لعبت ضد البارسا، فمن المؤكد أنك لن تكون المفضل”.

واختتم: “هذه المباراة بين البارسا وليفربول رائعة لجميع عشاق كرة القدم”.

أما أيقونة الكرة المصرية ونجم منتخب مصر وفريق ليفربول محمد صلاح فقد لعب مباراة واحدة أمام برشلونة الإسبانى عندما كان لاعبا فى صفوف روما الإيطالي، وذلك ضمن منافسات دور المجموعات بمسابقة دورى أبطال أوروبا موسم 2015 – 2016.

وشارك صلاح فى المباراة التى جمعت فريقى روما وبرشلونة بملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما، وانتهت بالتعادل الإيجابى 1/1، بينما غاب عن المشاركة في المباراة الثانية التي أقيمت بملعب كامب نو، والتي إنتهت بفوز برشلونة بنتيجة 6 – 1 بسبب الإصابة.

وغاب هذا الصدام المرتقب الذي يجمع برشلونة ضد ليفربول ، عن الساحة الأوروبية لأزيد من 12 عاماً، وهو ما يضفي على اللقاء طابعاً خاصاً، لأن آخر لقاء قاري بينهما يعود إلى الدور الثاني ثمن النهائي للمسابقة المرموقة في 2007.