البيت الأبيض: إدارة ترامب تعمل على تصنيف جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا

0

قالت متحدثة باسم البيت الأبيض، يوم الثلاثاء، إن إدارة ترامب تعمل على تصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا، بحسب ما نشرت “رويترز”.

يأتي ذلك بالتزامن مع تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز“، ذكرت فيه أن إدارة ترامب تضغط لإصدار أمر من شأنه أن يصنف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية أجنبية.

وبحسب الصحيفة؛ أصدر البيت الأبيض تعليماته للأمن القومي والدبلوماسيين لإيجاد طريقة لفرض عقوبات على الجماعة، بعد زيارة قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 9 أبريل / نيسان إلى واشنطن.

وفي اجتماع خاص دون مراسلين ومصورين ، حث الرئيس عبدالفتاح السيسي، نظيره الأمريكي دونالد ترامب، على اتخاذ هذه الخطوة والانضمام إلى مصر في وصف الحركة بأنها منظمة إرهابية.

وكشف مسؤولون، اطلعوا على تفاصيل اللقاء، الرئيس ترامب رد بالإيجاب على الرئيس السيسي ، قائلاً إن ذلك سيكون منطقيًا. موضحين أنهم فسروا رد الرئيس الأمريكي ذلك على أنه التزام.

لكن المسؤولين كشفوا أيضا أن “الاقتراح أثار جدلاً حاداً داخل الإدارة ، بما في ذلك في اجتماع رفيع المستوى لواضعي السياسات من مختلف الإدارات عقده الأسبوع الماضي مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض”. بحسب نيويورك تايمز.

في بيان لها ، اعترفت سارة هاكابي ساندرز ، السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض ، بأن الإدارة تعمل على تصنيف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية.

وقالت ساندرز: “تشاور الرئيس ترامب مع فريق الأمن القومي وقادة المنطقة الذين يشاركونه قلقه ، وهذا التصنيف يسير في طريقه من خلال العملية الداخلية”.

وقال المسؤولون إن جون بولتون مستشار الأمن القومي، ومايك بومبو وزير الخارجية الأمريكي، يدعمان الفكرة. لكن البنتاجون وموظفو الأمن القومي المحترفون والمحامون الحكوميون والمسؤولون الدبلوماسيون عبروا عن اعتراضات قانونية وسياسية ، وقد سعوا جاهدين لإيجاد خطوة محدودة ترضي البيت الأبيض.

ومن الناحية القانونية، جادل المسؤولون بأن معايير تسمية منظمة إرهابية ليست مناسبة للإخوان المسلمين.

أما على صعيد السياسة ، فقد يكون لهذا التصنيف عواقب وخيمة ، بما في ذلك تأزيم العلاقات مع تركيا ، التي يعتبر رئيسها ، رجب طيب أردوغان ، مؤيدًا قويًا للإخوان. بحسب ما نقلت الصحيفة عن المسئولين.

وتأسست جماعة الإخوان المسلمين عام 1928 في مصر ، واستخدمت العنف على مدار عقود كوسيلة لتحقيق هدفها المتمثل في مجتمع يحكمه القانون الإسلامي. إلا أنها تخلت عن العنف في سبعينيات القرن العشرين واعتنقت الديمقراطية بدلاً من ذلك ، رغم أن بعض الأفرع والأعضاء السابقين تورطوا في الإرهاب، ثم عادت إليه الجماعة مؤخرا، دون إعلان مسئوليتها بشكل واضح وصريح.