أسعار النفط تميل إلى الإنخفاض في آسيا

تميل أسعار النفط إلى الإنخفاض في آسيا الخميس بعد ارتفاع في المخزونات الأميركية للخام سمح بالتخفيف من تأثير تشديد العقوبات الأميركية على إيران والأزمة في فنزويلا.

وحوالى الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش، تراجع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام تسليم حزيران/يونيو 19 سنتا ليبلغ سعره 63,41 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم تموز/يوليو، فقد انخفض 27 سنتا إلى 71,91 دولارا.

وأفادت أرقام نشرتها الوكالة الأميركية لمعلومات الطاقة الأربعاء إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة سجلت ارتفاع بمقدار 9,9 ملايين برميل الأسبوع الماضي بينما وصل الإنتاج إلى مستوى قياسي بلغ 12,3 مليون برميل يوميا.

وتفسر زيادة مخزونات الطاقة الأميركية دائما بتراجع الطلب في أول اقتصاد في العالم، مما يؤثر سلبا على الأسعار.

لكن الخبراء يرون أن المستثمرين لا ينسون أن العرض يتأثر بتشيد العقوبات الأميركية على إيران والوضع السياسي في فنزويلا.
وقال مصرف “ايه ان زيد بنك” إن “وضع العرض يبقى مصدر قلق للأسواق”. وأضاف أن “الأوضاع المتوترة ما زالت قائمة في فنزويلا حيث تنتشر قوات مسلحة عند نقطة التصدير الرئيسية لنفط البلاد”.

من جهته، رأى بنجامين لو المحلل في مجموعة “فيليب فيتشرز” في سنغافورة أن “اجتماع أوبك المقبل (في 19 حزيران/يونيو) سيكون حاسما لمسار أسعار النفط لأن أعضاء الكارتل يفكرون في زيادة محتملة في الانتاج في النصف الثاني من 2019”.

وكانت أسعار النفط في لندن ونيويورك أغلقت الأربعاء باتجاهين متناقضين بعد القفزة المفاجئة في مخزونات الخام الأميركية.
وبلغ سعر برميل برنت عند الإقفال في لندن 72,18 دولارا بزيادة قدرها 12 سنتا عن سعر الإغلاق الثلاثاء.

أما في نيويورك، فقد أغلق سعر برميل النفط الخفيف على 63,60 دولارا بتراجع قدره 31 سنتا.