مقتل قيادي في كتائب القسام في قصف إسرائيلي على قطاع غزة

0

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، مقتل أحد قادتها في غارة إسرائيلية على قطاع غزة الأحد، ليرتفع عدد القتلى في صفوف الجانبين منذ موجة العنف التي اندلعت السبت إلى 12 قتيلا.

وجاء في بيان صدر عنها اليوم “كتائب القسام تحتسب عند الله أحد قادتها الشهيد حامد الخضري الذي ارتقى في عملية اغتيال جبانة وسط مدينة غزة”.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع مقتل الخضري في الغارات الإسرائيلية، ليرتفع الى خمسة عدد الفلسطينيين الذين قتلوا اليوم في الغارات. بينما قتل شخصان في الجانب الإسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قتل الخضري في “ضربة موجهة”، مشيرا الى أنه “المسؤول عن تحويل الأموال من إيران إلى منظمات إرهابية تعمل داخل القطاع”.

وأضاف في بيان أن الخضري “حول مبالغ مالية كبيرة إلى الجناح العسكري لحركة حماس والجهاد الإسلامي وغيرها من المنظمات الإرهابية داخل القطاع من خلال شركة الصرافة التي يملكها وبمساعدة صرافين من الخارج”.

وكانت إسرائيل صنفت شركة حمد للصرافة وشركة الوفاق للصرافة قبل سنة، على أنهما منظمتان إرهابيتان.

واستمر التصعيد خلال الساعات الماضية بين قطاع غزة وإسرائيل، مع إطلاق دفعة جديدة من الصواريخ من القطاع صباح الأحد.
وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس مقتل فلسطينيَين اثنين في غارة إسرائيلية شرق مدينة غزة.

كما قتل ناشطان من حركة الجهاد الإسلامي في غارة على مخيم البريج في وسط القطاع، على ما أفادت الحركة في بيان.
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن شخصين قتلا الأحد في انفجار صاروخ أطلق من قطاع غزة باتجاه مدينة عسقلان.

وذكرت أن الصاروخ أصاب منطقة صناعية في المدينة بالقرب من حدود غزة. وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد “إنه لا يعلم بعد جنسية الضحيتين”.

وكان إسرائيلي (58 عاما) قتل ليل السبت الأحد جرّاء سقوط صاروخ على منزله في عسقلان في جنوب إسرائيل القريبة من حدود القطاع.

وبذلك يرتفع الى 12، تسعة فلسطينيين، وثلاثة في الجانب الإسرائيلي، عدد القتلى في التصعيد الأخير.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد مواصلة “الضربات المكثفة” على قطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ.