سريلانكا تفكك جزءا كبيرا من شبكة للانتحاريين وتجمد أصولاً

0

قالت سلطات سريلانكا إنها فككت جزءا كبيرا من شبكة لها صلة بتفجيرات عيد القيامة وصادرت مواد تستخدم لصناعة القنابل وجمدت أصولا تصل قيمتها إلى نحو 40 مليون دولار لها صلة بالمخططين للهجمات.

وقال تشاندانا ويكراماراتنه القائم بأعمال قائد الشرطة في بيان صوتي نشرته وزارة الدفاع أمس الاثنين إن كل المشتبه بهم والمتآمرين المرتبطين بتفجيرات سريلانكا في عيد القيامة يوم 21 أبريل نيسان إما اعتقلوا أو قتلوا.

وأضاف “كان هناك خبيران في صناعة القنابل ضمن هذه المجموعة وقُتلا. خزنوا جزءا من المتفجرات لتنفيذ هجمات مستقبلية وصادرنا كل هذا”.

وقال مصدر عسكري لرويترز اليوم الثلاثاء إن المحققين ما زالوا يتتبعون عشرة آخرين لهم صلة بالتخطيط للتفجيرات التي أسفرت عن مقتل أكثر من 250 شخصا منهم 42 أجنبيا.

وأضاف المصدر “تظهر التحقيقات أن هناك بين ثمانية وعشرة أشخاص آخرين حضروا اجتماعات مع غيرهم من المتآمرين”.

وقال روان جنسكيرا المتحدث باسم الشرطة إنه تم تجميد أصول تبلغ قيمتها نحو 40 مليون دولار تخص الانتحاريين والمخططين الذين لهم صلة بهجمات يوم 21 أبريل نيسان.

وقالت السلطات في سريلانكا إنها تعتقد أن التفجيرات نفذتها جماعتان محليتان لا يعرف عنهما الكثير، هما جماعة التوحيد الوطنية وجمعية ملة إبراهيم.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجمات.ويشارك محققون من ثماني دول في التحقيق الذي تجريه سريلانكا منهم محققون من مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي والشرطة الدولية (الإنتربول).

ويركز التحقيق على معرفة ما إن كان المتآمرون تلقوا أي مساعدة من الخارج ومعرفة مصادر التمويل وما إذا كان للانتحاريين أي صلة بتنظيم داعش.

وقال رئيس سريلانكا مايثريبالا سيريسينا لرويترز في مطلع الأسبوع إن جميع المؤشرات تشير إلى ضلوع داعش الارهابي.

وذكر كيشو جوميز رئيس هيئة تطوير السياحة في سريلانكا لرويترز إن عدد السائحين الوافدين إلى البلاد انخفض 7.5 بالمئة في أبريل نيسان على أساس سنوي حيث عزف المسافرون عنها بعد تفجيرات عيد القيامة.

وانخفض عدد الزوار الأجانب في أبريل نيسان إلى 166975 شخصا مقارنة مع 180429 شخصا في الفترة نفسها قبل عام في أكبر انخفاض على أساس شهري منذ نهاية حرب أهلية قبل عشرة أعوام.