تقرير أمريكي يؤكد: التنظيمات الإرهابية خرجت من رحم جماعة الإخوان

0

تستعد دوائر الحكم في واشنطن لتصنيف تنظيم الإخوان المسلمين على قائمة الإرهاب الدولية، وفي ضوء ذلك أورد الموقع الأمريكي “مشروع محاربة الإرهاب” تقريرًا يظهر الترابط بين الفكر الإخوان والإرهاب حول العالم، ويوثق العلاقات الأيديولوجية بين عناصر تنظيم الإخوان والجماعات الإرهابية العنيفة وتحديدا التي ظهرت في الفترة الأخيرة، مثل القاعدة وداعش والنصرة وغيرها.

وقال التقرير إن جماعة الإخوان أثرت بشكل مباشرة على عدد من قادة الإرهاب البارزين الذين خرجوا من تحت عباءتها، وألهمت مؤسسي القاعدة من خلال أفكار زعيمها سيد قطب الداعية للجهاد العنيف، وكان الباعث الحقيقي لأحداث 11 سبتمبر عندما تم ضرب برجي التجارة العالمية، وكثير من الحوادث الإرهابية، لافتا إلى أن قادة تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وأيمن الظواهري، وزعيم داعش أبوبكر البغدادي، وغيرهم انتموا إلى جماعة الإخوان المسلمين قبل توليهم أدوارهم في شبكاتهم الإرهابية الخاصة، وأن الجماعات المتطرفة العنيفة مثل داعش على امتداد أيديولوجية الإخوان الأساسية.

وكشف التقرير أن المنظمات الإرهابية التي ألهمها “الإخوان” هي القاعدة، داعش، جبهة النصرة، حماس، وربط التقرير 40 فردًا وجماعة في الإخوان المسلمين، بما في ذلك الجماعات الإرهابية والمقاتلون الأجانب والدعاة المتطرفون والقادة السياسيون، مشيرًا إلى أن كتابات مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا وعقيدة زعيم الجماعة سيد قطب، ساعدا على تشكيل أيديولوجيات الجماعات الإرهابية العنيفة، مثل تنظيم القاعدة وداعش وحماس.

وأشار التقرير إلى أن قادة الإرهاب وعلى رأسهم أسامة بن لادن، أيمن الظواهري، أبوبكر البغدادي، انتموا إلى جماعة الإخوان، قبل أن يتولوا أدارا في شبكات الإرهاب الخاصة بهم، كما ذكر التقرير الشخصيات المتهمة بالإرهاب وعلى علاقة وطيدة بجماعة الإخوان، وجاءت على النحو التالي:

أحمد إدريس نصرالدين
كان مديراً لبنك التقوى الذي يتخذ من جزر البهاما مقراً له، والذي أنشئ عام 1988 بدعم من جماعة الإخوان المسلمين.

عمرو دراج
عضو رفيع المستوى في جماعة الإخوان المسلمين، وعضو مؤسس في جماعة الحرية والعدالة المحظورة التابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

عمر بكري محمد فستق
ربطه مسؤولون بريطانيون بهجمات إرهابية متعددة، يشاع عن وجود صلات له بتنظيم القاعدة، دعا إلى رفع علم الجماعة فوق القصر الرئاسي اللبناني.

محمد مرسي
الرئيس المخلوع لمصر وعضو جماعة الإخوان المسلمين منذ فترة طويلة، تمت تنحيته من منصبه عام 2013 بطلب شعبي من المتظاهرين، يقضي حالياً عقوبة بالسجن المصري بتهم تتعلق بالتجسس وقتل المتظاهرين وإهانة القضاء.

يوسف القرضاوي
منظّر حاصل على الجنسية القطرية، مقيم في الدوحة، وأكبر أيديولوجي للإخوان، المؤسس المشارك للاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (IUMS).

محمد بديع
المرشد الرسمي للإخوان المسلمين، يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة في مصر بتهم متعددة بالتخطيط والتحريض على الهجمات العنيفة في أعقاب ثورة يوليو  2013.

طلعت فهمي
الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين الذين أشاروا إلى الحكومة المصرية في يونيو 2016 باسم “أتباع الصهاينة”.

أسامة بن لادن
المؤسس المشارك وزعيم القاعدة المعروف بتدبير هجمات 11 سبتمبر 2001، والتي أودت بحياة نحو 3000 شخص.

محمد منتصر
متحدث باسم جماعة الإخوان في مصر من يناير (كانون الثاني) 2015 حتى ديسمبر 2017، من جناح شباب الإخوان، يشجع على الرد العنيف على القمع للإخوان المسلمين.

محمد طه وهدان
عضو مكتب الإرشاد، حكم عليه بالسجن 3 سنوات في مايو (أيار) 2015 لدوره في مداهمة يوليو (تموز) 2013 على مركز شرطة الإسماعيلية، احتجاجاً على الثورة ضد حكومة جماعة الإخوان في مصر.

محمد البلتاجي
تم انتخابه للمرة الأولى في مجلس الشعب المصري عام 2005 كعضو في جماعة الإخوان المسلمين، بدأ الاحتجاج على الحكومة المصرية بعد خسارته لإعادة انتخابه عام 2010.

محمود حسين
عضو منذ فترة طويلة في جماعة الإخوان المسلمين المصرية، شغل منصب الأمين العام للجماعة منذ عام 2010.

محمد ضيف
زعيم كتائب عزالدين القسام الجناح العسكري لحركة الإخوان المسلمين – فرع حماس.

محمود عزت
القائم بأعمال المرشد الأعلى للإخوان المسلمين، الأمين العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، تولى دور المرشد الأعلى في عام 2013 بعد اعتقال المرشد الأعلى محمد بديع.

محمود عبداللطيف
عضو جماعة الإخوان المسلمين الذين حاولوا اغتيال الرئيس المصري جمال عبدالناصر في 26 أكتوبر (تشرين الأول) 1954.

عبدالمجيد أحمد حسن
عضو جماعة الإخوان التي اغتالت رئيس الوزراء المصري محمود النقراشي في 28 ديسمبر 1948.

هاني السباعي
قدم التدريب ووفر الدعم المادي لتنظيم القاعدة، فضلاً عن التآمر لارتكاب أعمال إرهابية.

محمود غزلان
عمل أمين عام لجماعة الإخوان حتى اعتقاله عام 2002، أطلق سراحه عام 2005 وسجن مرة أخرى 8 أشهر عام 2007، وعمل متحدثاً باسم الجماعة عامي 2012 و2013.

يحيى سنور
انتخب رئيساً سياسياً لحركة حماس في قطاع غزة في فبراير (شباط) 2017 خلفاً لقائد حماس آنذاك إسماعيل هنية.

خيرت الشاطر
نائب المرشد الأعلى المسجون والممول الرئيس لجماعة الإخوان المسلمين، والذي يلعب دوراً رئيساً في صنع السياسات كخبير استراتيجي، رغم أنه من غير الواضح إلى أي مدى يعمل حالياً من السجن.

سيد قطب
القائد الحقيقي للإخوان، أعدم 1966، سجن بعد محاولة اغتيال للرئيس المصري جمال عبدالناصر، كتاباته، خاصة المعالم الرئيسة وفي ظلال القرآن ألهمت قادة التنظيمات.

محمد جمال خليفة
رجل أعمال سعودي وزعيم جماعة الإخوان، متزوج من إحدى شقيقات أسامة بن لادن، اعتقل في الولايات المتحدة عام 1994 فيما يتعلق بتفجير مركز التجارة العالمي عام 1993.

إسماعيل هنية
شغل سابقاً منصب نائب زعيم حماس بين عامي 2014 و2017، وكان رئيساً لحركة حماس في غزة بين عامي 2007 و2014، دعا إلى العنف الإرهابي.

حسن البنا
مؤسس جماعة الإخوان المسلمين.

عبدالصبور شاهين
أستاذ بجامعة القاهرة، أعلن دعمه لفتوى القرضاوي عام 2004 في قتل المدنيين الأمريكيين في العراق.

أيمن الظواهري
شارك في تأسيس القاعدة مع أسامة بن لادن عام 1988، انضم سابقاً إلى جماعة الإخوان المحظورة عندما كان مراهقاً في مصر، حيث اعتقل في سن 15 عاماً.

علي القرضاوي
أمين عام الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (IUMS)، وبالتالي لا يزال يوفر غطاءاً دينياً لعمليات وتحركات المجموعات التي تتبع الفكر الإخواني.

أحمد ياسين
المؤسس المشارك لحركة حماس عام 1987، الفرع الفلسطيني لجماعة الإخوان المسلمين.

خالد مشعل
رئيس المكتب السابق لحركة الإخوان المسلمين في قطر، والذي يعمل في قطر منذ 13 عاماً.

حسين مصطفى بيري
مقاتل أجنبي لداعش في سوريا في عام 2014.

خالد شيخ محمد

إرهابي دولي، والعقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر (أيلول)، يدعي أنه خطط أو ساعد في التخطيط لـ30 هجوماً أو مؤامرة إرهابية أخرى.

أبوبكر البغدادي
زعيم داعش منذ يونيو (حزيران) 2014، انضم إلى جماعة الإخوان المسلمين بناء على طلب من والده إسماعيل البدري أثناء دراسته في التسعينات بجامعة صدام للدراسات الإسلامية في العراق.

أحمد الريسوني
رئيس الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (IUMS)، وهو مواطن مغربي انتقد الحكومة المغربية ووصف الفرنسية بأنها لغة ميتة، شغل سابقاً منصب نائب رئيس IUMS قبل أن يصبح رئيساً لها في نوفمبر 2018.

عبدالمجيد الزنداني
تتهم وزارة الخزانة الأمريكية الزنداني بالتجنيد النشط لمعسكرات تدريب القاعدة، وبلعب دور رئيسي في شراء الأسلحة للجماعة الإرهابية، ودعمه حركة الإخوان المسلمين مالياً.

عبدالله عزام
ساعد في تأسيس القاعدة وحماس، وغالباً ما يشار إليه باسم والد الجهاد العالمي، له دور فعال في تجنيد المقاتلين الأجانب وإرسالهم إلى أفغانستان في الثمانينات.

أبوالعلا المودودي
مؤلف ساعدت نظرياته في تشكيل مبادئ قطبية، وهي أيديولوجية تستند إلى تعاليم سيد قطب الذي أثر كثيرا على عدد من الجماعات المتطرفة العنيفة بما في ذلك تنظيم القاعدة وداعش.

عبدالرحمن النعيمي
يقدم الدعم المالي لتنظيم القاعدة وميليشيات الأنصار المتمركزة في لبنان. حول النعيمي ملايين الدولارات من الجهات المانحة التي تتخذ من قطر مقراً لها إلى التابعين في اليمن وسوريا والعراق.

أحمد عبدالرحمن
عضو منذ فترة طويلة في جماعة الإخوان المسلمين في مصر، ورئيس مكتبها في إسطنبول بتركيا، يدير شؤون أعضاء الإخوان المنفيين، وكذلك أنشطة القادة الشباب على أرض مصر.

عبدالعزيز الرنتيسي
مؤسس حركة حماس عام 1987 باعتبارها الفرع الفلسطيني لجماعة الإخوان، قاد حماس بعد اغتيال زعيمها المؤسس المشارك أحمد ياسين في مارس (آذار) 2004، وقتل في 17 أبريل 2004.

عصام مصطفى
المؤسس والأمين العام السابق لاتحاد الخير، عمل عضواً في اللجنة التنفيذية لحركة الإخوان، وتم تصويره جنباً إلى جنب مع زعيم حماس إسماعيل هنية في قطاع غزة عام 2014.