موجة الغلاء تضرب تركيا.. والأتراك يستدينون لإعداد موائد الإفطار في رمضان

قالت معارضة تركية، إن موجة الغلاء التي ضربت السلع في البلاد، كبدت المواطن التركي نفقات إضافية تقدر بـ500 ليرة خلال شهر رمضان الجاري مقارنة بالعام الماضي.

وحسب ما نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة “برغون” المعارضة، اليوم السبت، نقلًا عن لاله قره بييق، نائبة رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكدت أن تكلفة إعداد المائدة الواحدة في رمضان للأسرة التركية بها زيادة قدرها 22% مقارنة بالعام الماضي بسبب ارتفاع الأسعار، فضلًا عن صعود معدلات تضخم المنتجات الغذائية التي تقدر بـ32%.

ولفتت إلى أن من يتقاضون الحد الأدنى من الأجور يضطرون للاستدانة لإعداد موائد إفطار خاصة بهم.

يذكر أن الأسعار الغذائية بصفة عامة تشهد ارتفاعات متتالية منذ الأزمة الاقتصادية التي تعرضت لها تركيا عام 2018.

وتعاني تركيا بدءا من أغسطس الماضي من أزمة مالية ونقدية حادة، دفعت بأسعار صرف الليرة التركية إلى مستويات متدنية، وسط شح في السيولة النقدية الأجنبية، الأمر الذي ألقى بظلاله على جميع أوجه النشاط الاقتصادي في تركيا، وأدى إلى تفاقم معدلات التضخم.

ودخلت الليرة التركية، الأسبوع الجاري، مرحلة هبوط جديدة هي الأصعب منذ 8 شهور، بحسب أسعار الصرف المنشورة على موقع البنك المركزي التركي، وسط ارتفاع نسب التضخم لأعلى معدل في 15 عاما، وخسائر كبيرة للمستثمرين في البورصة وأدوات الدين المحلية أمام عجز رسمي كامل عن إيجاد حلول لوقف الهبوط.

وتراجعت الليرة التركية متجاوزة مستوى 6.24 مقابل الدولار، لتسجل أضعف سعر لها في 8 أشهر، وسط بواعث قلق بشأن إعادة انتخابات رئيس بلدية إسطنبول والتوترات قبيل محادثات تجارية أمريكية صينية.